قوات الاحتلال الاسرائيلي تقتحم المسجد الاقصى

منشور 02 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

افادت مصادر للبوابة في الاراضي المحتلة ان قوات كبيرة من جيش الاحتلال الاسرائيلي اقتحمت المسجد الاقصى المبارك بعد صلاة الجمعة حيث تصدى لها المصلون الفلسطينيين ودارت اشتباكات عنيفة وافادت مصادر البوابة ان قوات الاحتلال اطلقت النار على المصلين واعتقلت العشرات.  

وفي التفاصيل فقد اقتحمت قوات الإحتلال عقب صلاة الجمعة، المسجد الأقصى المبارك بأعداد كبيرة من جنود الاحتلال عقب انتهاء الصلاة، من باب المغاربة، وأطلقت مئات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيّل للدموع، مما أدى إلى إصابة واختناق العديد من المصلين، بحالات إغماء.  

وقالت مصادر اعلامية فلسطينية للبوابة أن قوات الاحتلال دفعت بالمزيد من جنودها إلى باحات المسجد وفرضت طوقاً كاملاً حوله، واشتبكت مع المصلين.  

وزعمت قوات الاحتلال ان المصلين قذفوا الجيش بالحجارة إلا أن وكالة رويترز للأنباء نقلت عن عدنان الحسيني مدير الاوقاف الاسلامية في القدس والتي تتولى الإشراف على الحرم المقدسي تاكيده أن ايا من المصلين لم يلق أي حجارة على الاسرائيليين.  

وقال الحسين إن الشرطة الاسرائيلية تفعل الشئ نفسه كل يوم جمعة لإرهاب المصلين كبار السن حيث إن صغار السن ممنوعون بالفعل من الصلاة في المسجد.  

وأضاف :"إن هذا انتهاك لحرية ممارسة العقيدة"  

يذكر ان الانتفاضة الفلسطينية اندلعت عام 2000 في اعقاب زيارة قام بها رئيس الوزراء الاسرائيلي اريئيل شارون الذي كان زعيما للمعارضة انذاك للمسجد الاقصى.  

وكان خطباء وأئمة المساجد حذروا في مدينة غزة من المخاطر التي تتعرض لها المقدسات الإسلامية خاصة بعد التقرير الإسرائيلي الذي أوصى بإغلاق المصلى المرواني - أمام المصلين واعتبر خطباء مدينة غزة أن هذا الأمر يعتبر تدخلا غير مسبوق في شؤون المسجد الأقصى ومساً خطيرا بحرية العبادة.  

وقال الشيخ يوسف جمعة سلامة القائم بأعمال وزير الأوقاف والشؤون الدينية أن الوزارة عممت على الخطباء وأئمة المساجد والعلماء لتخصيص خطية الجمعة حول هذا الموضوع الخطير والهام والذي يمس المسجد الأقصى وما حوله من أماكن مقدسة .  

وأشار الشيخ سلامة أن الإدعاءات الإسرائيلية حول التصدع احد جدران المصلى المرواني نتيجة الزلزال الأخير هي محض افتراء وكذب وإنما تأتي نتيجة الحفريات الإسرائيلية المستمرة تحت جدران المسجد الأقصى بهدف النيل من بنيانه وأركانه.  

وأعتبر الشيخ سلامة انه لا يحق لأي جهة ان تتدخل في شؤون المسجد المقدسات الإسلامية عير وزارة الاوقاف وانه لا ثقة بأي تقارير أخرى في هذا الموضوع.  

واستنكر الشيخ سلامة اقتحام المسجد الأقصى بمئات الجنود الإسرائيليين المدججين بالأسلحة في محاولة منهم لارتكاب مجزرة جديدة بين المصلين وأضاف أن قوات الاحتلال تمنع تحت حجج واهية آلاف المصلين من الوصول للصلاة في المسجد الأقصى وتحاصر كافة الطرق المؤدية إلية مبينا أن ذلك يخالف كافة الشرائع والقوانين ويتنافى مع المبادئ العالمية بحرية العبادة في أي وقت .  

ودعا الشيخ سلامة جماهير شعبنا الفلسطيني لرص الصفوف والوحدة في هذه المرحلة الخطيرة التي تمر بها قضيتنا الفلسطينية ورحب بدعوة الفصائل للتحاور والجلوس مبينا أن صمودنا وقوتنا في وحدتنا —(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك