قوات الاحتلال تغتال 3 فلسطينيين في الخليل

منشور 26 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 08:59
اسرائيل تغتال 3 فلسطينيين
اسرائيل تغتال 3 فلسطينيين

ارتكبت قوات الاحتلال الاسرائيلي جريمة بشعه تضاف الى سجلها الحافل بالانتهاكات الانسانية عندما اغتالت قوة تسللت الى الخليل في الضفة الغربية الفلسطينية وقتلت 3 شبان مساء يوم الثلاثاء 26 نوفمبر/تشرين الثاني،

وقالت القوات الإسرائيلية إنها قتلت الفلسطينيين في منطقة يطا لأنهم كانوا يخططون لتنفيذ عملية عسكرية ضد أهداف إسرائيلية خلال الفترة القادمة.

وادعت مصادر اسرائيلية ان الضحايا الثلاثة فتحوا نيران أسلحة كانوا يحملونها باتجاه القوات الإسرائيلية. وأضافت أن قوات الجيش وأفراد "الشاباك" عثروا خلال تفتيش السيارة التي كان يستقلها الفلسطينيون على مسدس وعبوات ناسفة.

وأعلنت مصادر غير رسمية، وبعد ساعتين من قيام قوة اسرائيلية خاصة باغتيالهم، عن اسماء الشهداء وهم: موسى محمد موسى مخامرة "فنشة" ومحمود خالد النجار ومحمد فؤاد جميل نيروخ.

ولا زالت قوات الاحتلال الاسرائيلي تفرض طوقاً أمنياً مشدداً على مدينة يطا، وتمنع أي أحد من الاقتراب من مكان عملية اغتيال الشهداء الثلاثة.

وذكرت مصادر محلية بأن، قوة من جيش الاحتلال داهمت مدينة يطا وقامت بتفجير باب أحد المنازل واعتقثلت صاحب المنزل ونجله،

وادعت مصادر احتلالية أن قوات الاحتلال وأفراد "الشاباك" عثروا خلال تفتيش السيارة التي كان يستقلها الفلسطينيون على مسدس وعبوات ناسفة.

مصادر في ما يسمى بالمنطقة العسكرية الوسطى التابعة لقوات الاحتلال، قالت إن عملية الاغتيال التي تمت تحت قيادة قائد لواء "يهودا" العقيد آفي بولط جاءت بعد اسبوع من المراقبة والمتابعة والرصد، وتم العثور داخل سيارتهم على عبوتين ناسفتين وسلاحهم الشخصي، متهمة الشهداء بالانتماء لمنظمة اسلامية "متطرفة" محلية التنظيم.

وأضافت المصادر مدعية أن القوة الخاصة حاولت اعتقالهم واطلقت النار باتجاه اقدامهم، لكن الامر تطور الى تبادل لاطلاق النار انتهى بقتلهم.

مواضيع ممكن أن تعجبك