قوة رواندية تبدأ مهمة مراقبة افريقية في دارفور

منشور 15 آب / أغسطس 2004 - 02:00

وصل الى اقليم دارفور السوداني الاحد، نحو 154 جنديا من رواندا يشكلون طليعة قوة أجنبية مكلفة حماية المراقبين الذين يتابعون وقف اطلاق النار الهش بين حكومة الخرطوم ومتمردي الاقليم.  

ونقل الجنود اضافة الى معدات عسكرية الى دارفور في اطار قوة تابعة للاتحاد الافريقي. 

وقال رئيس رواندا بول كاجامي السبت ان جنوده سيتدخلون أيضا لحماية المدنيين المعرضين للخطر.  

وتقول رواندا ان بطء استجابة العالم للازمة في دارفور يذكر بتجربتها المريرة مع الابادة الجماعية في عام 1994.  

وتقول الامم المتحدة ان الوضع في دارفور يشكل أسوأ أزمة انسانية في العالم وان 50 الفا قتلوا وشرد ما لا يقل عن مليون منذ أن حملت جماعتان متمردتان السلاح ضد الحكومة في شباط/فبراير الماضي.  

وكان في استقبال القوة الرواندية فيستوس اوكونكو رئيس لجنة وقف اطلاق النار التابعة للاتحاد الافريقي الذي أبلغهم أن مهمتهم تتلخص في حماية المراقبين البالغ عددهم 118 مراقبا في دارفور.  

غير انه اضاف انه لدواعي انسانية يمكنهم التحرك لحماية أي مدنيين في خطر.  

وقال اوكونكو امام الجنود بمدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور "مهمتكم هنا هي حماية افراد الاتحاد الافريقي في البعثة..ولذا ففي اي وقت تذكروا أن هذه مهمتكم الاساسية. وأي مهمة اخرى خارج هذا انما تكون لدواعي انسانية. هذه ليست مهمتكم...فتأكدوا من فهم كل جندي هنا لقواعد الاشتباك."  

وتثير هذه التصريحات التساؤل من جديد حول طبيعة مهمة القوة الافريقية التي سيبلغ قوامها مبدئيا 308 جنود من نيجيريا ورواندا في اقليم دارفور الشاسع الذي تعادل مساحته مساحة فرنسا. ورفضت الخرطوم قيام اي قوات غير سودانية بدور حفظ السلام.  

ويقول الاتحاد الافريقي انه يأمل في الوصول بحجم القوة الى 2000 جندي.  

وأمام الخرطوم نحو اسبوعين حتى تثبت للامم المتحدة جديتها في تحسين الوضع الامني في دارفور او تواجه عقوبات غير محددة.  

وقال اوكونكو وهو نيجيري ان القوة النيجيرية ستصل دارفور يوم 25 اغسطس اب لاكمال الانتشار المبدئي.  

وقال للصحفيين في مقر الاتحاد الافريقي في الفاشر "مهمتنا حماية المراقبين. لم نكلف بحماية المدنيين. سنحمي ايضا الوكالات الانسانية التي تعمل في نفس المنطقة."  

وقال الكولونيل باتريك كاريجيا المتحدث باسم الجيش الرواندي لرويترز ان القوات الرواندية مستعدة تماما للظروف الصعبة في دارفور وتابع "واجهت قواتنا اسوأ الظروف على الاطلاق لذا لن يصدمنا ايا ما نلاقيه في السودان" مضيفا ان دور رواندا في السودان يمكن ان يرد على كثير من الانتقادات التي وجهت لها لغزوها جمهورية الكونجو الديمقراطية في عامي 1996 و1998 لاقتلاع المتمردين.  

ونقلت طائرة هولندية المعدات الخاصة بالقوات الرواندية وعدة مركبات مدرعة لنقل الجنود واطقمها الى دارفور السبت وتتحمل الحكومة الهولندية تكلفة نقل القوات جوا الى دارفور—(البوابة)—(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك