قيادي معارض: محاولات لحصرنا بين تقسيم سوريا أو الأسد

منشور 26 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 08:04
 مصطفى سيجري
مصطفى سيجري

كشف قيادي معارض مصطفى سيجري، عن أن هناك مساع في المجتمع الدولي لوضع المعارضة السورية بين خيارين لا ثالث لهما، يتلخصان بالقبول بالتقسيم العرقي والطائفي أو إهادة إنتاج نظام بشار الأسد.

جاء ذلك وفق ما أكده مدير المكتب السياسي في "لواء المعتصم" التابع للجيش السوري الوطني المعارض، مصطفى سيجري. 

وكتب على حسابه الرسمي في "تويتر"، أن "خيار التقسيم يضيع حقوق القوى الوطنية السورية والغالبية العربية السنية لصالح أقليات تسلط لقيادتها شخصيات عنصرية متطرفة بدعم من جهات خارجية".

وعن الخيار الثاني، قال سيجري إنه "يتمثل بالقبول بإعادة إنتاج النظام السوري، وذلك يتم من خلال غض النظر عن جرائم روسيا".

يشار إلى أن الحل السياسي في سوريا يجري قدما من خلال مسار جنيف الذي يشهد جلسات للجنة الدستورية، ولكنها تتعرض لعراقيل من النظام السوري، منعت أمس الاثنين، من استكمال اجتماع للهيئة المصغرة في اللجنة.

ومن المزمع أن يعقد اجتماع للدول الضامنة للحل السياسي في سوريا، وهي تركيا وروسيا وإيران، المعروف بمسار أستانا، في العاصمة نورسلطان في 10-11 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، بمشاركة النظام السوري ووفد من المعارضة السورية.

وسيبحث الاجتماع إطلاق سراح السجناء وإجراءات بناء الثقة وتكثيف المساعدات الإنسانية وعودة اللاجئين إلى ديارهم.

وضعنا المجتمع الدولي أمام خيارين لا ثالث لهما، اما القبول بالتقسيم وعلى أساس عرقي طائفي، يضيع فيه حقوق القوى الوطنية السورية والغالبية العربية السنية لصالح أقليات تسلط لقيادتها شخصيات عنصرية متطرفة بدعم من جهات خارجية، وإما إعادة انتاج نظام الارهاب من خلال غض النظر عن جرائم روسيا

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك