كأس العالم فرصة الحديث عن المحبة والسلام فقط

منشور 06 حزيران / يونيو 2018 - 05:40
من غير المنطقي تلك الدعوات الغربية التي تنادي بمقاطعة المونديال والغائه
من غير المنطقي تلك الدعوات الغربية التي تنادي بمقاطعة المونديال والغائه

ينتظر العالم الاعلان عن افتتاح بطولة كأس العالم 2018 في روسيا وسط خلافات وحروب وقتال مزق الكرة الارضية.
يعد هذا الحدث من المناسبات القلائل التي يجتمع فيها العالم على التوافق والاتفاق والتنافس النزيه ورفع راية الروح الرياضية بدلا من الرايات السوداء والحمراء .
من غير المنطقي تلك الدعوات الغربية التي تنادي بمقاطعة المونديال والغائه او نقله الى مكان اخر وقد وصلت التحضيرات الى نهايتها وقدمت الدولة المضيفة امكانيات مذهله لانجاح هذه الفعالية.
كما انه من الخطأ تلويث هذه الفعالية الرياضية الصافية النقية باجواء المعارك والدماء والدخان الاسود وغبار المعارك كونها فرصة وحيدة لا تتكرر الا كل 4 سنوات مرة واحدة لذلك من الواجب والمفروض الحفاظ عليها والحفاظ على رسالتها الانسانية والثقافية والحضارية
سيشهد مونديال روسيا لاول مرة مشاركة عربية كبيرة حيث تخوض منتخبات تونس والمغرب ومصر والسعودية تجربة كبيرة من خلال مباريات قوية مع منتخبات عالمية.
في مونديال كاس العالم فقط التقى اللدودان المانيا الشرقية والمانيا الغربية في العام 1974 في استاد هامبورغ، وفي كاس العالم التقى منتخبا الارجنيتين وبريطانيا عدة مرات وهما بلدان تحاربا عسكريا على جزر الفوكلاند عام 1982 وبعد 4 سنوات في مونديال المكسيك فازت الارجنتين على بريطانيا وكان هدف مارادونا الشهير بيده. وغيرها من لقاءات صبغتها روح رياضية وتألف ومحبة وسلام بالتالي هي فرصة قد تكون وحيدة لنسيان الحروب والدمار واحلال السلام

 

مواضيع ممكن أن تعجبك