كاميرون يكشف خطة بقيمة 7,7 ملايين دولار لمحاربة دعاية التطرف الاسلامي

منشور 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2015 - 07:04
رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون
رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون

كشف رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون الاحد عن خطة بقيمة خمسة ملايين جنيه استرليني (7,7 ملايين دولار) لاستئصال “سم” المتطرفين مثل تنظيم الدولة الاسلامية الذين يستهدفون المجموعات البريطانية المهمشة والهشة.

 

وسيدعم الصندوق المبادرات المحلية والحملات ومنظمات العمل الخيري هذه السنة في ما اطلق عليه اسم “التحالف الوطني” ضد نشر التطرف.

 

وقال كاميرون “نحتاج إلى أن نواجه ونتحدى بشكل منهجي التطرف والعقائد التي يبنى عليها وان نكشف الاكاذيب والنتائج المدمرة له”.

واضاف “يجب ان نوقفه منذ البداية، اي ان نمنع بذرة الحقد من ان تنمو في عقول الناس ونحرمها من الاوكسجين الذي تحتاج اليه لتنمو”.

 

وجاء اعلان كاميرون عشية اطلاق الحكومة المحافظة استراتيجية لمكافحة التطرف تشمل ملاحقة اوسع للتطرف على الانترنت.

وتشمل هذه الخطة بنودا حول تعاون وثيق بين شركات الانترنت والشرطة لازالة الدعاية الالكترونية باستخدام انظمة توظف حاليا لمنع الاستغلال الجنسي لصور الاطفال. كما تتضمن ملاحقة التطرف في السجون والجامعات وحوافز للمدارس لاستيعاب الطلاب بشكل افضل.

 

وقال كاميرون إن هذه الاستراتيجية ستتضمن “افكارنا لوقف هذا السم”.

 

ويفترض ان تنص الخطة على ملاحقة التطرف “العنيف وغير العنيف” ودعم الاصوات المعارضة له ومعالجة التمييز والشعور بالتهميش التي تؤمن “ارضية خصبة” للافكار المتطرفة.

 

لكن رئيس الوزراء البريطاني حذر من ان التحدي سيكون “هائلا”. وقال ان “نواة الخطة هي بناء تحالف وطني لكل هؤلاء الافراد والمجموعات المتحدة في تصميمها على دحر التطرف وبناء مجتمع اكثر تلاحما”.

 

واضاف “سنفعل ما بوسعنا لمساندتهم (…) بدعم عملي وتمويل لمعالجة هذه القضايا الراسخة”، مشددا على ضرورة تقديم “خطابات بديلة ذات صدقية حول الافكار الخطيرة التي يروج لها المتطرفون”.

 

مؤكدا أن “حجم المهمة هائل لذلك نحتاج الى ان يلعب كل فرد دوره”.

 

كما تتضمن هذه الخطة انشاء مجموعة مشتركة من قطاع الصناعة والحكومة للحد من انتشار المحتوى المتطرف على الانترنت.

 

واوضح كاميرون ان الاستراتيجية الجديدة للتصدي للتطرف تهدف ايضا الى “تطوير الشراكة بين المؤسسات والشرطة والحكومة من اجل شطب المعطيات الارهابية والمتطرفة على شبكة الانترنت”.

 

وتفيد ابحاث اجرتها مؤسسة كويليام المركز الفكري الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له، ان تنظيم الدولة الاسلامية يصدر يوميا 38 مادة دعائية عالية النوعية تنشر على المواقع الالكترونية وتستهدف مريديه في العالم.

 

وقالت الحكومة البريطانية في بيانها الاحد ان “الاشهر ال18 الاخيرة شهدت تغييرا كبيرا في طريقة استخدام المتطرفين للانترنت من اجل ايصال عقيدتهم المتطرفة الى العقول الفتية مباشرة”.

 

واشارت الحكومة الى انه منذ 2010 تم شطب حوالى 110 الاف “مادة دعائية متطرفة” من شبكة الانترنت من قبل الشرطة البريطانية بينها 38 الفا منذ مطلع العام الجاري.

مواضيع ممكن أن تعجبك