كربلاء تفتح ابوابها للزائرين وترحيب بالتزام جيش المهدي باوامر الصدر

منشور 10 أيلول / سبتمبر 2007 - 09:23
قررت السلطات العراقية في كربلاء اعادة فتح مداخلها الاثنين امام الزوار من كافة المحافظة بعد اغلاقها منذ اسبوعين اثر اشتباكات بين عناصر الامن ومسلحين اسفرت عن مقتل نحو 52 وجرح 300 اخرين.

وقال اللواء الركن عثمان الغانمي قائد عمليات كربلاء انه "تقرر فتح مداخل كربلاء امام جميع الوافدين اعتبارا من الساعة 6,00 بالتوقيت المحلي (2,00 تغ) الاثنين".

واضاف "سوف يتم ايضا تقليص ساعات حظر التجول الليلي لتصبح من الساعة 22,00 (18,00 تغ) الى الساعة السادسة (02,00 تغ) صباحا بدلا 21,00 (17,00 تغ) الى السادسة (02,00 تغ) فجرا".

وكانت السلطات العراقية فرضت حظرا شاملا للتجول في كربلاء اثر اشتباكات مسلحة بين ميليشيات وقوات الامن خلال احياء حشود من الشيعة ذكرى مولد الامام المهدي الامام الثاني عشر لدى الشيعة. واسفرت الاشتباكات عن مقتل 52 من الزائرين واصابة نحو 300 اخرين بجروح.

واشار الغانمي الى ان "هذه الاجراءات تؤكد عودة الحياة الى طبيعتها في المدينة (...) ونتمنى أن يتعاون المواطنين مع الاجراءات الجديدة وخصوصا الوافدين في عمليات التفتيش الدقيقة التي ستبقى فاعلة في كل مداخل المدينة".

وكربلاء التي تقع على بعد 110 كلم جنوب بغداد من اهم المدن الشيعية المقدسة وتضم مرقدي الامامين الحسين والعباس.

ارتياحه لالتزام جيش المهدي

من جهته عبر الجيش الاميركي في العراق عن ارتياحه لالتزام عناصر جيش المهدي باوامر زعيمهم رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الذي اعلن في 29 آب/اغسطس وقف جميع انشطته.

وقال المتحدث باسم القيادة الاميركية في العراق مارك فوكس الاحد ان "التزام عناصر جيش المهدي الذين اوفوا بوعد مقتدى الصدر وانخفضت اعمال العنف اثار اعجابنا". واضاف "لاحظنا تدنيا للهجمات المنسوية الى افراد جيش المهدي مؤخرا".

وامر مقتدى الصدر في 29 آب/اغسطس مقاتليه بوقف انشطتهم ستة اشهر وخصوصا الهجمات على الاميركيين بعد اتهامهم بصدامات دامية وقعت في مدينة كربلاء الشيعية المقدسة في 28 آب/اغسطس.

ووعد مقتدى الصدر الذي يتمتع بشعبية واسعة لدى الطائفة الشيعية في العراق بتطهير جيشه من العناصر غير المنضبطة الذين اضروا بمصداقيته.

ورحبت القيادة الاميركية في بغداد بهذه المبادرة مؤكدة انها ستركز الآن على التصدي لمتطرفي تنظيم القاعدة اذا لم تضطر قواتها الى قتال جيش المهدي.

واشاد الجيش الاميركي باعضاء جيش المهدي لاحترامهم الهدنة.

وكرر نائب الاميرال فوكس القول الاحد "حتى اكون واضحا نحن لا نستهدف جيش المهدي (...) لكننا سنستمر في الرد على الانشطة الاجرامية واتخاذ التدابير الضرورية ضد الذين يقومون باعمال غير شرعية ويستهدفون القوات العراقية وقوات التحالف او يهددون الناس".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك