كشفت عن برنامجا من 9 نقاط: شهداء الاقصى تطالب بالاصلاح التنظيم ومحاسبة الفاسدين في السلطة

منشور 23 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

كشفت كتائب شهداء الاقصى عن فحوى برنامجها للاصلاح ومطالبها في المرحلة القادمة واوضحت ان هذه الخطوة جاءت للرد على محاولات الاساءة للبرنامج واختزال مضمونه وكأنه مشروع ارتزاق ومجموعة من المطالب الاجتماعية والمعيشية لأعضاء الكتائب. 

واوضح بيان صادر عن كتائب شهداء الاقصى الجناح المسلح لحركة فتح تسلمت البوابة نسخة منه انه "ومنعاً لإساءة فهم هذا المضمون نجد أن من الضروري المبادرة إلي توضيح العناوين التي يتناولها برنامج عملنا المذكور"  

وحددته الكتائب بـ 9 نقاط اكدت في اولها على استمرار نهج النضال والمقاومة حتى تحرير كامل التراب الوطني وإقرار الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية، وترفض الكتائب "أي مشاريع للهدنة مع العدو الصهيوني حتى يرضخ صاغراً للشرعية الدولية ويلتزم بمرجعية عملية السلام ضمن رؤية واضحة وشروط محددة تنسجم وتلبي تطلعات ومصالح أبناء شعبنا". 

واشارت الى ان البرنامج هو رؤية تنظيمية متكاملة تتجاوز فلسفة الأفراد والاعتبارات الشخصية .. وشاملة تتناول المجتمع الفلسطيني والواقع التنظيمي الداخلي لحركة فتـــــح وعلى كافة المستويات، وتهدف إلى تغير هذا الواقع المرير والمؤلم الذي يعيشه أبناء حركتنا وشعبا المناضل نحو مجتمع العدالة والمؤسسات وسيادة القانون. 

وقد طالبت الكتائب بإنهاء حالة "الفساد والانحراف واللامهنية والتي طالت الكثير من القيادات العاملة في الحركة وفي جسم السلطة الوطنية الفلسطينية من خلال إقالة كافة المسئولين الفاسدين والذين اختلسوا ونهبوا أبناء شعبنا وعاثوا في الأرض فساداً وتخريباً، وتشكيل لجنة قضائية نزيهة للمحاسبة وتطبيق قانون من أين لك هذا" ؟؟. 

كما اكدت الكتائب على ضرورة التخلص "من طوابير البطالة المقنعة من زوجات وبنات وأبناء المسؤولين وطوابير الخدم والحشم العاملين في بيوتهم داخل وخارج حدود الوطن مع ما ينهبوه من ميزانيات ونثريات المال العام الفلسطيني، وبدلاً منهم فتح مجال التوظيف على أساس الكفاءة والمهنية وتكافؤ الفرص لجيش العاطلين عن العمل من الكفاءات العلمية والأسرى المحررين وأبناء الشهداء من أبناء شعبنا بعيداً عن الرشوة والواسطة والمحسوبية وتوزيع الحصص". 

وطالبت في برنامجها بتطبيق الخيار الديمقراطي وإجراء الانتخابات النزيهة على كافة المستويات الحركية ليتم إعادة تشكيل كافة الأطر القيادية في الحركة، خصوصاً وإن كافة هذه القيادات قد فقدت شرعيتها التنظيمية بانتهاء المرحلة المقررة لمزاولة مهامها حسب النظام الداخلي للحركة.. وسمحت لنفسها بمصادرة الحق الفتحاوي العام وإرادة أبناء الفتــح في تقييمها وبالتالي إعادة انتخاب الصادق والأمين من قياداتها, ولا يفوتنا هنا تثمين الجهود التنظيمية المبذولة من اللجنة الحركية العليا في قطاع غزة وبعض الأقاليم التي انطلقت فيها باكورة العملية الديمقراطية علي مستوي بعض المناطق آملين أن تشمل كافة المناطق والأقاليم والمرجعيات الحركية والمؤسسات القيادية الفتحاوية في كافة محافظات الوطن. 

النقطة الاخرى التي تضمنها برنامج الكتائب هي إجراء انتخابات محلية وبلدية وتشريعية شاملة على مستوي الوطن لممارسة الحق الديمقراطي لكافة أبناء شعبنا في انتخاب القيادات التي يختارها لبناء مجتمع المؤسسات والعدالة وضمان حق المواطن. 

وإعادة تشكيل المؤسسة القضائية وإصلاح تكوينها ومنحها الصلاحيات الكاملة لتطبيق القانون علي الجميع. 

كذلك تعزيز منهج الديمقراطية وإطلاق الحريات الصحفية والفكرية لتكون الصحافة الفلسطينية رقيباً أميناً علي أداء كافة الجهات الرسمية وممارسة واجبها في النشر والنقد والتقييم لإطلاع أبناء شعبنا علي الحقيقة. 

وقالت كتائب شهداء الاقصى في بيانها انها بادرت رسمياً بتسليم هذا البرنامج مفصلاُ "إلى الأخ القائد العام..ورئيس الوزراء الفلسطيني واللجنة المركزية والمجلس الثوري والحركية العليا وأعضاء فتح في المجلس التشريعي..ليقف الجميع أمام حدود مسئولياته التنظيمية والوطنية, ولازلنا بانتظار تشكيل لجنة نزيهة من الأخوة الكفاءات في المجلس الثوري الذين لم يلوثهم الفساد الماضي والذين يحظون باحترام وتقدير الكادر الفتحاوي في كل محافظات الوطن للحوار معها والتوصل إلي رؤية مشتركة وآليات التنفيذ المطلوبة لإطلاق عمليات التغير وإعادة البناء, علماً بأن كافة قيادات الأطر التنظيمية التي تواصلنا معها في نقاش هذا البرنامج كانت إيجابية في تعاطيها مع مضمونه تأكيداً علي سلامة المنهج والفكر الفتحاوي الأصيل..ولم نجد حتى الآن من يختلف معنا في هذه الرؤية الواضحة ما يدعو إلي التفاؤل والأمل بالمستقبل الواعد". 

--(البوابة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك