كوريا الجنوبية تبدأ نشر قوات في اب واستراليا تحذر من فشل التحالف بالعراق

منشور 18 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

اعلنت كوريا الجنوبية انها ستبدأ في نشر 3 الاف جندي في العراق اعتبارا من اب/اغسطس، في حين حذرت استراليا من ان مخاطر تعرض العالم لهجمات ارهابية ستزيد اذا فشل التحالف في هذا البلد. 

وقالت وزارة الدفاع الجمعة ان كوريا الجنوبية ستبدأ في نشر 3000 جندي في منطقة اربيل بالعراق بدءا من أوائل اب/اغسطس للمساعدة في اعادة اعمار المنطقة الشمالية. 

ويأتي هذا الاعلان بعد عدة أشهر من المناقشات في كوريا الجنوبية بشأن تعهد قدمه أول مرة إلى الرئيس الاميركي جورج بوش الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون في تشرين الاول/اكتوبر الماضي وأقره البرلمان في شباط/فبراير. 

وقال المتحدث باسم الوزارة نام داي يون للصحفيين ان طليعة هذه القوة سترسل إلى العراق في أوائل اب/اغسطس ويعقبها القوة الرئيسية في وقت لاحق من ذلك الشهر وفي أوائل ايلول/سبتمبر. 

وقال المتحدث "المكان هو اربيل. والحكومة هناك رحبت بقواتنا ووعدت بتقديم الدعم." 

وأضاف "كوريا الجنوبية ستبذل أفضل جهد لمساعدة قواتنا على القيام بمهمتها في اعادة الاعمار والسلام في بيئة امنة." 

ويوجد لكوريا الجنوبية بالفعل 670 من سلاح المهندسين والخدمات الطبية في جنوب العراق. وستنضم القوة الجديدة إلى انتشار أكبر للقوات في الشمال. 

وقال بيان الوزارة "النشر الاضافي هدفه تعزيز الاعمار المبكر وتحقيق السلام في العراق والاسهام في تطوير التحالف بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والسلام العالمي." 

وكانت معارضة الراي العام الكوري الجنوبي واضحة لقرار نشر قوات في العراق بل ان بعض أعضاء حزب روه يودون تغيير هذا القرار. 

وقال تشانج دو جين البالغ من العمر 24 عاما "اني لا أحب الحرب ولا أحب ان تموت قواتنا." وأضاف "كنت أود الا ترسل قواتنا طالما انني ضد الحرب." 

ويصر روه منذ البداية على ان هناك ضرورة لارسال قوات الى العراق لدعم الولايات المتحدة حليفة البلاد. ويوجد 37 الف جندي اميركي يتمركزون في كوريا الجنوبية لردع كوريا الشمالية. 

استراليا تحذر من الفشل 

الى ذلك، قال جون هاوارد رئيس وزراء استراليا الجمعة ان مخاطر تعرض العالم لهجمات ارهابية ستزيد اذا فشل التحالف الدولي بقيادة امريكا في العراق. 

وجاءت تصريحات هاوارد في الوقت الذي وصف فيه خبراء اسيا بانها مكان لتكاثر التطرف الاسلامي. 

واكد هاوارد الحاجة المتزايدة إلى استمرار النشاط الامريكي في محاربة الارهاب في منطقة نفذت فيها جماعات مرتبطة أو متعاطفة مع القاعدة سلسلة من الهجمات المميتة. 

وقال رئيس الوزراء الاسترالي "ما يحدث في أجزاء أخرى من العالم يؤثر على ما يحدث في منطقتنا." 

وقال هاوارد "نجاح الارهابيين في العراق سيشجع ويؤدي إلى تجنيد مزيد من الارهابيين في منطقتنا." 

ويتمسك هاوارد ببقاء القوات الاسترالية في العراق حتى "اتمام المهمة" لتجنب مساعدة الارهابيين الذين ينشطون حاليا في منطقة اسيا والمحيط الهادي.  

ويسعى هاوارد إلى الفوز بمدة رابعة في السلطة. 

وقال هاوراد في كلمة أمام معهد الدراسات الاستراتيجية الاسترالي في سيدني "لا يمكننا اقامة سياج حول بلادنا أو حول منطقتنا.. في الواقع تتزايد أهمية الولايات المتحدة بالنسبة لمستقبل استراليا." 

وكان وزير الدفاع الاسترالي روبرت هيل قال يوم الخميس ان المتشددين في اسيا يتبنون فكرا معاديا للغرب ويطبقون أساليب شبكة القاعدة التي يتزعمها اسامة بن لادن. 

وقال هيل "رغم صعوبة تقبل هذا الامر كما يبدو الا انه يتعين علينا الاقرار بان المنطقة هي أرض يتكاثر فيها التطرف الاسلامي.. المتطرفون يخوضون جهادا ضد كل من لا يلتزم بتفسيراتهم الخاصة للاسلام." 

وجاءت تصريحات هيل في اجتماع لضباط القوات الخاصة من 14 دولة من جنوب اسيا اضافة إلى استراليا والولايات المتحدة وعقد في استراليا.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك