كوريا الشمالية تدرب مهندسي صواريخ سوريين

منشور 21 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:04

ذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية ان كوريا الشمالية قامت بتدريب مهندسي صواريخ سوريين وان سوريا منحت كوريا الشمالية منتجات زراعية واجهزة كمبيوتر مقابل الحصول على صواريخ من الدولة الستالينية.

واضافت الوكالة الكورية الجنوبية ان بيونغ يانغ ودمشق عززتا التعاون بينهما في الاونة الاخيرة في مجال الصواريخ حيث اقام مهندسون سوريون في بيونغ يانغ لتعلم تكنولوجيا الصواريخ.

وقالت الوكالة نقلا عن مصادر لم تكشف هويتها ان نظام المقايضة بدأ عام 1995 بسبب الوضع المالي السيء في سوريا. واضافت ان سوريا منحت كوريا الشمالية القطن والاغذية واجهزة الكمبيوتر مقابل الحصول على صواريخ قصيرة المدى.

واتهمت الولايات المتحدة كوريا الشمالية بنشر اسلحة الدمار الشامل. الا ان البلد الفقير رفض وقف عمليات تصدير الصواريخ التي تعتبر مصدر مهم للعملات الاجنبية. وقالت الوكالة ان كوريا الشمالية باعت نحو 100 صاروخ الى سوريا وايران وغيرها من الدول كل عام.

واجرت كوريا الشمالية في تموز/يوليو من العام الماضي تجارب على سبعة صواريخ من بينها صاروخ "تايبودونغ 2" الذي يمكن نظريا ان يصل الى الساحل الغربي الاميركي. كما اجرت هذا العام تجارب على سلسلة من الصواريخ القصيرة المدى.

وتسبب اطلاق تلك الصواريخ في زيادة التوتر في المنطقة خلال العقد الماضي

وجاءت المعلومات بشأن التعاون بين دمشق وبيونغيانغ في وقت ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" ان اسرائيل اخطرت الرئيس الاميركي جورج بوش بقيام سوريا ببناء موقع نووي بمساعدة كوريا الشمالية مشيرة الى ان الاميركيين اجروا تحقيقا خاصا حول هذا الموقع قبل ان تشن اسرائيل غارة عليه.

ورفض المتحدث باسم البيت الابيض توني فراتو التعليق على هذه المعلومات وذكر بما قاله الرئيس بوش الخميس. وكان بوش رفض التعليق على هذه القضية المحرجة محذرا في الوقت عينه كوريا الشمالية من مغبة المشاركة في نشر الاسلحة النووية.

وتضع هذه القضية السياسة التي يتبعها بوش ازاء كوريا الشمالية على المحك. وكانت الولايات المتحدة اتفقت على اجراء مفاوضات ثنائية مع كوريا الشمالية التي اصبحت في 2006 قوة عسكرية نووية بهدف اقناعها بالتخلي عن انشطتها النووية كافة.

واكد المتحدث رغبة البيت الابيض في الابقاء على اكبر قدر ممكن من التكتم حول هذا الموضوع وقال للصحافيين "هناك الكثير من الامور التي نعرفها ونتعلمها في هذا البيت والتي لا نتشارك بها معكم".

ونقلت الصحيفة عن مصادر حكومية اميركية ان قرار اسرائيل شن الغارة الجوية التي نفذتها في السادس من ايلول/سبتمبر على ما تشك السلطات الاسرائيلية بانه موقع نووي سوري اتخذ بعد تبادل لمعلومات استخباراتية مع الولايات المتحدة.

واضافت المصادر ان اسرائيل اخطرت الرئيس بوش خلال الصيف بوقائع مفادها ان السوريين يبنون موقعا نوويا بمساعدة كوريا الشمالية.

واوضحت ان البيت الابيض قرر عندها عدم الرد فورا على ما يعتقد انه تعاون بين كوريا الشمالية احدى دول "محور الشر" وسوريا الحليف الاقرب لايران التي تعتبر خصما لدودا لبوش.

واضافت الصحيفة ان بوش قرر عدم الرد خوفا من تعقيد المفاوضات الصعبة الجارية مع كوريا الشمالية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك