كوريا الشمالية تنفي التعاون النووي مع سورية

منشور 18 أيلول / سبتمبر 2007 - 08:10
نفت كوريا الشمالية الثلاثاء الاتهامات الموجهة إليها بالتعاون مع سورية في بناء منشآت نووية فيها.

ووصفت وزارة الخارجية في كوريا الشمالية هذه الاتهامات بأنها "مؤامرة غير محبوكة".

وهذه هي المرة الأولى التي ترد فيها كوريا الشمالية على هذه الاتهامات التي ترددت بعد الغارة التي شنتها إسرائيل على سورية في السادس من الشهر الحالي.

وكانت سورية قد ردت على هذه الاتهامات قائلة إنها قد تستخدم ذريعة لعدوان جديد عليها.

وقالت صحيفة الثورة السورية الرسمية الأحد إن ما قيل عن حصول سورية على شحنة معدات نووية من كوريا الشمالية ليست سوى إشاعات تهدف إلى تبرير شن مزيد من الهجمات على سوريا.

وأضافت أن "أعضاء الجوقة بدأت تردد الآن أغنية عدوان جديد وهذه المرة حول التعاون النووي بين سورية وكوريا الشمالية".

وأشارت الصحيفة أن هذه الأقاويل قد تمهد الطريق لشن مزيد من الاعتداءات على سورية.

اتهامات أمريكية

وكانت وسائل إعلام أمريكية قد نقلت عن مسؤولين أمريكيين آخرين دون تسميتهم إن الغارة استهدف موقعا ذي طبيعة نووية.

ونقلت صحيفة الوشنطن بوست الأمريكية الواسعة الانتشار عن خبير في شؤون الشرق الأوسط قوله إن الغارة الإسرائيلية لها علاقة بشحنة معدات نووية وصلت إلى ميناء طرطوس السوري في أوائل هذه الشهر على متن باخرة كورية شمالية.

وأعلن نائب وزير الخارجية الأمريكي لشؤون منع انتشار السلاح النووي اندريو سيميل قبل ذلك عن وجود خبراء كوريين شماليين في سورية وان الأخيرة قد تكون على صلة بموردين من اجل الحصول على "معدات نووية".

وكانت سورية قد اعلنت أن طائرات اسرائيلية قد اخترقت أجواءها في وقت مبكر من صباح السادس من الشهر الجاري قادمة من البحر المتوسط، وان الدفاعات السورية تصدت للطائرات الاسرائيلية مما اجبرها على القاء ذخائر في منطقة صحراوية نائية دون ان تسبب باية خسائر مادية او بشرية.

هذا بينما نقلت بعض التقارير تفسيرات أخرى للغارة قائلة إنها استهدفت شحنة أسلحة إيرانية كانت متجهة من إيران إلى حزب الله اللبناني وهو ما أكده مسؤولون أمريكيون.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك