كوريا الشمالية توافق على تفكيك برنامجها النووي في 2007

منشور 03 أيلول / سبتمبر 2007 - 08:18

قال كبيرا المفاوضين الاميركيين والكوريين الشماليين يوم الاحد ان كوريا الشمالية وافقت في محادثات أجريت في مطلع الاسبوع مع الولايات المتحدة على أن تعلن بشكل كامل عن برامجها النووية وأن تفككها بنهاية العام الحالي.

وقال كريستوفر هيل مساعد وزيرة الخارجية الاميركية للصحفيين "أجرينا محادثات جيدة للغاية وجوهرية للغاية." وتابع قائلا "من الامور التي اتفقنا عليها أن تقدم (كوريا الشمالية) بيانا كاملا بكل برامجها النووية وأن تفكك برامجها النووية بنهاية هذا العام.. 2007."

وقال كبير المفاوضين النوويين في كوريا الشمالية في تصريحات منفصلة ان وفده راض عن النتيجة التي أسفرت عنها المحادثات التي أجريت للتعجيل بانهاء برنامج بيونغ يانغ النووي وهو هدف تم الاتفاق عليه من حيث المبدأ في عام 2005 مقابل مزايا دبلوماسية واقتصادية.

وقال كيم كي جوان الذي كان يتحدث بالكورية للصحفيين "اتفقنا على أمور كثيرة." وأضاف "أوضحنا..أبدينا استعدادا واضحا للاعلان عن منشآتنا النووية وتفكيكها كلها."

وقال هيل ان تفاصيل الاتفاق "البالغ الاهمية" سيتفق عليها في وقت لاحق من هذا الشهر عندما تعقد الجلسة القادمة المكتملة للمفاوضات السداسية التي تشارك فيها أيضا كوريا الجنوبية والصين وروسيا واليابان والتي تستضيفها الصين.

ولم يكشف هيل النقاب عما قدمته الولايات المتحدة مقابل تعهد كوريا الشمالية. لكنه أكد أن الوفدين ناقشا الشروط التي سترفع واشنطن بموجبها اسم كوريا الشمالية من القائمة الامريكية للدول الراعية للارهاب. والبقاء على هذه القائمة يعني فرض حظر على المبيعات المرتبطة بالاسلحة واستمرار حرمان الدولة الستالينية المعزولة اقتصاديا من الحصول على بعض المساعدات الامريكية.

وقال كيم للصحفيين ان كوريا الشمالية "ستحصل على تعويض سياسي واقتصادي" مقابل الاعلان عن برامجها النووية وتفكيكها لكنه لم يخض في التفاصيل.

وأعلنت واشنطن في اليوم السابق على بدء المحادثات التي استمرت يومين أنها مستعدة لتقديم برنامج مساعدات غذائية كبيرة لمساعدة بيونجيانج على مواجهة الوضع في اعقاب فيضانات آب/ اغسطس التي قتلت 600 شخص على الاقل وشردت 170 ألفا آخرين ودمرت محاصيل كثيرة.

وحققت المساعي الدبلوماسية الدولية لجعل شبه الجزيرة الكورية منطقة خالية من الاسلحة النووية تقدما بطيئا منذ عام 2005.

وبعد اجتماعات جنيف سيجتمع مفاوضون من كوريا الشمالية واليابان في أولان باتور بمنغوليا لاجراء جولة أخرى من المحادثات الثنائية. ومن المتوقع عقد جلسة محادثات سداسية في منتصف أيلول /سبتمبر الجاري في بكين على الارجح.

وقال هيل ان محادثات جنيف يجب أن تساعد جهود نزع الاسلحة.

وأضاف "اعتقد أن لدينا توقعا بأنه في مقدورنا بسبب هذه المحادثات الثنائية أن نتطلع لفرصة أفضل لإحراز نجاح في جلسة المحادثات السداسية المكتملة القادمة... نحتاج الى اسراع الخطى للانتهاء من هذه المرحلة في عام 2007."

مواضيع ممكن أن تعجبك