كوشنر يحث على التوافق على رئيس لبناني

منشور 13 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 04:05
حث وزير خارجية فرنسا برنار كوشنر الزعماء اللبنانيين يوم الثلاثاء على الاتفاق على مرشح رئاسي توافقي في محاولة لكسر الجمود في أزمة قد تغرق البلاد في حالة من الفوضي.

ويتجه البرلمان لانتخاب رئيس جديد للبلاد الاسبوع المقبل خلفا للرئيس اميل لحود لكن الازمة كانت قد ارجأت بالفعل التصويت ثلاث مرات. ويعتبر التصويت في 21 نوفمبر تشرين الثاني حرجا بسبب انتهاء مدة ولاية لحود في الثالث والعشرين من الشهر وهناك مخاوف من حدوث فوضى سياسية اذا لم يتم اختيار خلف للحود في المهلة المحددة.

وتعد الانتخابات الرئاسية هي الحلقة الاحدث في سلسلة القضايا النزاعية في الازمة السياسية المستمرة منذ عام بين حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة المدعومة من الغرب والمعارضة التي يتقدمها حزب الله المؤيد لسوريا. وتعد الازمة السياسية الراهنة هي الاسوأ منذ الحرب الاهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990.

وقال كوشنر الذي يستعد لمغادرة لبنان يوم الثلاثاء انه سيعود الاثنين المقبل مشيرا الى ان الاتفاق على مرشح توافقي لن يكون وشيكا.

وقال كوشنر عقب لقائه مجموعة من المسؤولين في بيروت "لابد من التوافق على مرشح رئاسي. أود أن أشدد... انني اريد وأتمنى وفرنسا تريد وتتمنى ان تجري هذه العملية وفقا للدستور اللبناني."

وتتركز زيارة كوشنر لبيروت والتي تستغرق 24 ساعة على دفع الزعماء المسيحيين المنقسمين بشدة الى الاتفاق على مرشح توافقي للرئاسة. وحسب نظام تقسيم السلطة في لبنان فان الرئيس يجب ان ينتمي الى الطائفة المسيحية المارونية.

وقال كوشنر انه طلب من البطريرك الماروني نصر الله صفير تقديم لائحة باسماء المرشحين. وكان صفير رفض في السابق تقديم مثل هذه اللائحة.

وفرنسا في مقدمة الدول التي تقوم بجهود وساطة في محاولة لايجاد حل للازمة السياسية في لبنان.

وقالت مصادر سياسية لبنانية ان المبادرة الفرنسية المكثفة كان قد اتفق عليها بين الرئيس الامريكي جورج بوش والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في اجتماع بواشنطن الاسبوع الماضي.

وهناك مخاوف من ان تقدم الاحزاب اللبنانية على اتخاذ مواقف احادية الامر الذي قد يوقع البلد في حالة من الفوضى اذا لم ينتخب رئيس قبل 23 نوفمبر.

ويقول اعضاء في التحالف الحكومي ان لدى نوابهم الذي يشكلون اغلبية ضئيلة الحق في التجمع في الايام العشرة الاخيرة التي تسبق انتهاء مدة ولاية لحود وانتخاب رئيس دون نصاب ثلثي اعضاء المجلس.

وقال حزب الله إن مثل تلك الخطوة تعد بمثابة انقلاب ودعا امين عام الحزب السيد حسن نصر الله الرئيس لحود الى اتخاذ اجراء في حال فشل الزعماء المتنافسين في الاتفاق على رئيس توافقي. وبدا نصر الله وكأنه يساند احتمال قيام لحود بتشكيل حكومة ثانية في موازاة لحكومة السنيورة.

ودعا الرئيس الامريكي جورج بوش في اتصال مع السنيورة يوم الاثنين لبنان لاجراء الانتخاب وفقا للدستور وبدون السماح بتدخل سوري.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك