كوشنير يلغي لقاء مع نظيره السوري في نيويورك

منشور 27 أيلول / سبتمبر 2007 - 11:33

صرح وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الاربعاء في نيويورك انه الغى لقاء مقررا مع نظيره السوري وليد المعلم رابطا قراره باحساسه ب"الصدمة" لاغتيال النائب اللبناني من الغالبية المناهضة لسوريا انطوان غانم.

وقال كوشنير للصحافيين على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة "شعرت بصدمة بالغة اثر هذا الاغتيال الاخير مثلما اشعر بالصدمة في كل مرة. وفكرت انه يجب الا التقي نظيري كما كان مقررا".

وقال "ان اقل ما يمكن القيام به هو الا نتظاهر بانه لم يتم اغتياله مع اربعة اشخاص اخرين في الاعتداء نفسه بحسب الوسائل نفسها" مضيفا "انه وضع لا يمكن السماح به نحاول عدم السماح به".

وسئل عما اذا كان يعتبر سوريا مسؤولة عن اغتيال النائب فقال "لم اقل هذا. اعتقد ان وزنها كبير في المنطقة".

واضاف كوشنير "المهم وقف اغتيال الناس كحل سياسي" مشددا على ان فرنسا تنتظر نتائج التحقيق الدولي "لمعرفة ما اذا كانت الشكوك في محلها".

وقتل انطوان غانم في تفجير الاربعاء وهو ثامن شخصية مناهضة لسوريا يتم اغتيالها منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري ورابع نائب من الغالبية المناهضة لسوريا يقتل منذ انتخابات 2005.

واتهم اثنان من اقطاب الغالبية هما النائب سعد الحريري والزعيم الدرزي وليد جنبلاط سوريا باغتيال غانم الامر الذي نفته دمشق.

واخفق البرلمان اللبناني الثلاثاء في انتخاب رئيس جديد للجمهورية بسبب مقاطعة معظم نواب المعارضة للجلسة فارجئت الى 23 تشرين الاول/اكتوبر بهدف اجراء مشاورات اضافية تؤدي الى رئيس توافقي.

مواضيع ممكن أن تعجبك