كيري يعود للتمهيد لاستئناف المفاوضات ويلتقي عباس في عمان

منشور 03 نيسان / أبريل 2013 - 07:42
وزير الخارجية الاميركي جون كيري خلال لقائه مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو  في القدس في 23 اذار/مارس
وزير الخارجية الاميركي جون كيري خلال لقائه مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس في 23 اذار/مارس

قال مسؤول اسرائيلي الاربعاء، ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري سيعود الى اسرائيل والاراضي الفلسطينية السبت في اطار المساعي التي تبذلها الولايات المتحدة لاعادة اطلاق مفاوضات السلام بين الطرفين والمتوقفة منذ امد طويل.

وقالت صحيفة حريات التركية ان كيري سيزور انقرة في اطار رحلته الجديدة في المنطقة حيث سيلتقي رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان للتحضير لقمة مرتقبة بينه والرئيس باراك اوباما في 16 ايار/مايو.

ونقلت صحيفة هارتس عن المسؤول الاسرائيلي قوله ان كيري سيصل الى اسرائيل مساء السبت. في حين قال مسؤول فلسطيني لوكالة الصحافة الفرنسية انه سيلتقي الرئيس الفلسطيني في عمان يوم الاحد.

وتحدث وزير الخارجية الاميركي هاتفيا الثلاثاء مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس وابلغهما بنيته العودة الى المنطقة.

ومن بين الامور التي جرى بحثها خلال هذين الاتصالين قيام الطرفين بمزيد من خطوات الثقة والتي تامل ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما في ان تفتح الطريق امام المفاوضات المباشرة.

وكان كيري بدأ في 23 اذار مارس، وبعد يوم من انهاء اوباما زيارته الى المنطقة، حملة تستهدف دفع العملية السلمية بين القدس ورام الله. وكنتيجة لمحادثاته مع نتانياهو قرر الاخير الاسبوع الماضي استئناف توريد اموال الضرائب الفلسطينية المحتجزة والتي تجبيها اسرائيل نيابة عن السلطة الفلسطينية.

وكانت اسرائيل توقفت عن توريد هذه الاموال كاجراء عقابي بعد تقدم السلطة الفلسطينية لطلب الحصول على صفة دولة غير عضو في الامم المتحدة.

ولدى كيري خطة مبدئية من اجل اطلاق المفاوضات، تبدأ بمرحلة محادثات تمهيدية بين الطرفين تمتد لثلاثة اشهر يقوم في اثرها بطرح اقتراحه لاستئناف المفاوضات المباشرة.

وحتى ذلك الحين، فانه سيحرص على ان يقوم الطرفان باجراءات لبناء الثقة، حيث ستقوم اسرائيل من جهتها بتقييد البناء في المستوطنات واطلاق سراح اسرى، اما السلطة الفلسطينية فسوف تلتزم بعد اتخاذ اية اجراءات احادية على صعيد الانضواء في هيئات الامم المتحدة.

وقالت صحيفة معاريف الاسرائيلية ان كيري سيلتزم خلال هذه الفترة بالقيام بجولات مكوكية كل اسبوعين بين الطرفين لمتابعة هذه المحادثات.

وفي سياق متصل، نقلت صحيفة "القدس" عن مصادر قولها أن "الموقف الفلسطيني الذي تم إبلاغه إلى كيري واضح، وهو أن استئناف المفاوضات يتطلب اعتراف إسرائيل بحل الدولتين على أساس دولة فلسطينية على حدود 1967، ووقف الاستيطان والإفراج عن الأسرى".

وعلى هذا الصعيد فقد أكدت المصادر أن الحديث عن استعداد الرئيس عباس للاجتماع مع نتنياهو، في حال أفرج عن 120 أسيرا ممن تم اعتقالهم قبل اتفاق أوسلو ليس بجديد.

وكان الأمين العام لرئاسة السلطة الفلسطينية طيب عبدالرحيم، صرح الجمعة: " بأن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري سيزور فلسطين وإسرائيل بغرض التمهيد لاستئناف مباحثات السلام".

وأوضح "السلطة الفلسطينية أكدت للرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال زيارته لرام الله الأسبوع الماضي على عدم إمكانية استئناف مفاوضات السلام من دون وقف بناء المستوطنات اليهودية، وإطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين، والاعتراف بدولة فلسطين وفقا لحدود عام 1967 . كما تم إبلاغ الرئيس أوباما بإمكانية مراجعة المحاكم الدولية في حال إصرار إسرائيل على سياسة الاستيطان".

وتوقفت محادثات السلام بين إسرائيل وفلسطين منذ سبتمبر عام 2010 بعد رفض الحكومة الإسرائيلية تمديد قرار وقف بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك