كيري يغازل اللوبي الصهيوني: اؤيد اغتيال الرنتيسي وارفض عودة اللاجئين

منشور 18 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

أعرب المرشح الديمقراطي لرئاسة الولايات المتحدة، جون كيري، عن تأييده المطلق للموقف الإسرائيلي في ما يتعلق بموضوع اغتيال، الدكتور عبد العزيز الرنتيسي، ولموقف الرئيس الأميركي، جورج بوش، المتعلق بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين والواقع الديمغرافي الذي نشأ في الضفة الغربية. 

وفي معرض رده على سؤال حول تعليقه على اغتيال الرنتيسي، وُجّه إليه خلال مقابلة أجرتها معه شبكة "NBC" في برنامج "واجه الصحافة"، قال كيري: "إن إسرائيل تملك الحق الأخلاقي في الرد على أية عملية إرهابية توجّه ضدها. حماس هي منظمة إرهابية. لقد كانت هناك أعوام أمام الفلسطينيين لاتخاذ قرار بالانضمام إلى العملية السلمية، لكنهم رفضوا كما أن عرفات يرفض. كذلك، فإنني أؤيد ما تبذله إسرائيل من جهود للانفصال ولضمان أمنها. في اللحظة التي تتوقف فيها حماس عن ممارسة العنف، أنا متأكد من أنها ستجد إسرائيل متعطشة لمفاوضات كهذه". 

وفي ما يتعلق بخطاب الرئيس بوش الخاص بـ"خطة الانفصال"، والذي يشكل تحولاً في السياسة الأميركية التي كانت متبعة خلال فترة حكم ستة رؤساء، والمتعلقة بموضوع حق عودة اللاجئين الفلسطينيين والعودة إلى حدود عام 1967، قال المرشح كيري إنه يؤيد الرئيس الجمهوري تأييدًا مطلقـًا.  

ويشار إلى أن كيري نادرًا ما يتحدث عن مواضيع خارجية منذ انتخابه مرشحًا للرئاسة.  

واستنادًا إلى ما يقوله كيري، فإن "ما لم تفعله هذه الإدارة وينبغي فعله هو إجراء اتصالات بشكل فعال مع العرب بهدف التقدم باتجاه السلام. إنه لا يوجد لإسرائيل اليوم شريك لإجراء المفاوضات معه. أعتقد أنه كان بإمكان هذه الإدارة أن تبذل جهدًا أكبر لإيجاد من هم أهل لإجراء المفاوضات معهم. إن هذه الإدارة انقطعت، وأنا لن أنقطع. سوف أعين مبعوثـًا خاصًا، مبعوثـًا على أعلى المستويات، يحظى باحترام إسرائيل وثقتها، وسيكون بالإمكان التقدم 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك