غارة صنعاء: كي مون يندد والسعودية تحقق وعلي صالح يدعو للثأر

منشور 09 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016 - 02:02
السعودية: “حادثة مؤسفة ومؤلمة”
السعودية: “حادثة مؤسفة ومؤلمة”

ادان الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون الغارة التي أوقعت 140 قتيلاً في قاعة عزاء في صنعاء السبت، فيما اعلن التحالف الذي تقوده السعودية فتح تحقيق حولها رغم نفيه مسؤوليته عنها، في حين دعا الرئيس السابق علي عبد الله صالح اليمنيين للتوجه إلى جبهات الحدود مع السعودية "للأخذ بالثأر" للضحايا.

وجاء في بيان صادر عن مكتب بان كي مون، ان “الأمين العام يدين الهجوم على القاعة” حيث كانت تجري مراسم العزاء، مشدداً على ان “اي هجوم متعمد ضد المدنيين غير مقبول إطلاقاً”.

وأعلن المتمردون الذين يسيطرون على صنعاء منذ ايلول/سبتمبر 2014، ان غارات السبت استهدفت “القاعة الكبرى” حيث كانت تقام مراسم عزاء بوالد وزير الداخلية الموالي للمتمردين جلال الرويشان، متحدثين عن “مجزرة” من ضحاياها امين صنعاء عبد القادر هلال.

وشدد بان كي مون على ضرورة أن يكون التحقيق “سريعاً ونزيهاً”، مضيفاً أن “المسؤولين عن الهجوم يجب أن يساقوا امام العدالة”.

وأردف بيان الامين العام “بلغنا أنها غارات شنها التحالف”، من دون أن يلقي باللوم على التحالف بشكل مباشر.

وأدى القصف الى مقتل اكثر من 140 شخصا واصابة 525 على الاقل، بحسب المنسق الانساني للأمم المتحدة في اليمن جايمي ماكغولدريك، في واحدة من أعلى الحصائل المنفردة منذ بدء النزاع في البلاد.

السعودية تحقق
وقالت السعودية في بيان أنها "ستحقق فورا في هذه القضية" بمساعدة الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن وخبراء من الولايات المتحدة سبق لهم أن حققوا في حوادث سابقة.

وأشار البيان إلى "التقارير بشأن القصف المؤسف والمؤلم" في صنعاء قبل أن يضيف أن "التحالف يؤكد أن قواته لها تعليمات واضحة بشأن عدم استهداف التجمعات السكانية وتجنب المدنيين".

ونفت السعودية في وقت سابق المزاعم الصادرة عن الحوثيون في صنعاء والتي أفادت بأن التحالف هو المسؤول عن الضربات الجوية التي أسفرت عن قتلى وجرحى.

وفي الغضون، دعا الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الحليف الرئيسي لجماعة الحوثي في اليمن يوم الأحد إلى تصعيد الهجمات على عدوهما المشترك السعودية.

وقال صالح في خطاب بثه التلفزيون "حانت ساعة الصفر لدعوة كافة أبناء القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية ... للتوجه إلى جبهات الحدود للأخذ بالثأر لضحايانا."

وأضاف صالح "على وزارة الدفاع ورئاسة الأركان ووزارة الداخلية وضع الترتيبات اللازمة لاستقبال المقاتلين في جبهات نجران وجيزان وعسير" في إشارة إلى المناطق الحدودية السعودية.

وقالت الولايات المتحدة إنها تجري "مراجعة فورية" لدعمها لقوات التحالف الذي سبق أن قلصته إثر حوادث سابقة.

وقال الناطق باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، نيد برايس، إن دعم الولايات المتحدة للتحالف "ليس شيكا على بياض".

وأضاف الناطق قائلا إن الولايات المتحدة في الوقت الذي تسعى فيه إلى إنهاء الحرب في اليمن، مستعدة "لتعديل دعمها بحيث ينسجم مع المبادئ، والقيم، والمصالح الأمريكية".

وأدان منسق الشؤون الإنسانية بشأن اليمن في الأمم المتحدة، جامي ماك-غولدريك، الضربات الجوية السبت، واصفا إياها بأنها "هجوم مروع".

وأضاف أن عمال الإغاثة الذين وصلوا إلى المكان شعروا بــ "الصدمة والغضب الشديد".

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها أعدت 300 كيس لحمل الجثث.

وأضاف الصليب الأحمر أن عدة ضربات جوية استهدفت مئات المدنيين كانوا يشاركون في مراسم العزاء، الأمر الذي أدى إلى أضرار واسعة.

وقُتل آلاف المدنيين منذ اندلاع الحرب في اليمن في عام 2014.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك