لا تفاهم اسرائيلي فسطيني وبيرز يستبعد اتفاق سلام خلال ولاية بوش

منشور 22 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 01:30
لا يزال الاسرائيليون والفلسطينيون عاجزين عن التفاهم على وثيقة سياسية مشتركة وذلك قبل خمسة ايام من اجتماع انابوليس فيما استبعد الرئيس الاسرائيلي التوصل الى اتفاق سلام قبل انتهاء ولاية الرئيس بوش .

غياب التفاهم

لا يزال الاسرائيليون والفلسطينيون عاجزين عن التفاهم على وثيقة سياسية مشتركة وذلك قبل خمسة ايام من اجتماع انابوليس لاحياء مفاوضات السلام في الشرق الاوسط.

ونشرت صحيفة "هآرتس" للمرة الاولى الخميس نسخة من مشروع الوثيقة التي يتفاوض الجانبان بشأنها منذ اسابيع عدة اظهرت الهوة القائمة بين مواقف الطرفين.

وجاء في الوثيقة التي نشرت الصحيفة نسخة مصورة منها ان الفلسطينيين يرغبون في ابرام اتفاق سلام في غضون ثمانية اشهر او بحلول نهاية ولاية الرئيس الاميركي جورج بوش في كانون الثاني/يناير 2009.

وجاء في ملاحظة دونها الوفد الاسرائيلي على نص الوثيقة الذي تحمل تاريخ 17 تشرين الثاني/نوفمبر "لا اتفاق على الجدول الزمني".

وثمة اختلافات كذلك حول "مرجعية" المفاوضات المقبلة ولا سيما مبادرة السلام العربية التي تم احياؤها في اذار/مارس الماضي والتي يريد الفلسطينيون ادراجها.

ويعارض الفلسطينيون من جانبهم ان يشير النص الى ان اسرائيل "هي وطن الشعب اليهودي" الامر الذي يوازي التخلي عن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الذي دفعوا الى مغادرة ديارهم عند قيام دولة اسرائيل عام 1948.

حتى ان تسمية النص تثير خلافات ففي حين يتحدث الفلسطينيون عن "وثيقة مشتركة" تفضل اسرائيل تسمية "اعلان مشترك". وصاغ النص مفاوضون اسرائيليون وفلسطينيون خلال لقاء عقد في فندق كبير في القدس.

وهو لا يتناول في شكل صريح القضايا الرئيسية للنزاع مثل حدود الدولة الفلسطينية المقبلة والاستيطان واللاجئين ومصير القدس.

ويهدف اجتماع انابوليس الذي يعقد في 27 تشرين الثاني/نوفمبر قرب واشنطن الى احياء المفاوضات الاسرائيلية-الفلسطينية بغية اقامة دولة فلسطينية مستقلة.

واكد مسؤول فلسطيني رفض كشف هويته صحة النص الذي نشرته "هآرتس" لكنه تدارك ان "الامور حققت تقدما" منذ يوم صياغته.

وقال المفاوض الفلسطيني صائب عريقات ان المشاورات بين الفريقين المكلفين صوغ الوثيقة تشهد "صعوبات كبيرة".

واضاف ان "الاجتماعات استمرت حتى فجر (الخميس) من دون بلوغ اتفاق بسبب صعوبات كبيرة. وقد تستأنف المشاورات في واشنطن عشية انابوليس".

لا سلام في عهد بوش

من جهته استبعد الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز في مقابلة نشرتها صحيفة يابانية الخميس التوصل الى اتفاق سلام في الشرق الاوسط قبل انتهاء ولاية الرئيس الاميركي جورج بوش في كانون الثاني/يناير 2009.

وقال بيريز لصحيفة طوكيو شيمبون خلال مقابلة في القدس "من الممكن نظريا التوصل الى اتفاق خلال رئاسة جورج بوش لكن ذلك مستحيل عمليا".

وتنظم الولايات المتحدة الاسبوع المقبل مؤتمرا دوليا حول نزاع الشرق الاوسط في انابوليس قرب واشنطن.

وتابع بيريز "لا احد يتوهم بشأن نتيجة (المؤتمر) لكنه سيكون بداية لمفاوضات سلام جديدة". ورجح اجراء محادثات اكثر اهمية حول قضايا اساسية مثل وضع اللاجئين الفلسطينيين بعد المؤتمر.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك