لبنان على صفيح ساخن مع انغلاق افاق حل ازمة الرئاسة

منشور 22 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 10:11

بات لبنان على صفيح ساخن بعدما حسم المتصارعون على السلطة خياراتهم نحو التصعيد في ازمة خلافة الرئيس اميل لحود الذي تنتهي ولايته مع انتصاف ليل الجمعة، وذلك رغم المبادرات والوساطات المكثفة التي سعت لمنع تفجر الازمة.

وقال مصدر بارز في المعارضة التي يقودها حزب الله ان المعارضة ستقاطع جلسة لمجلس النواب دعت اليها الاكثرية النيابية لانتخاب رئيس جديد في ظل عدم التوصل الى اتفاق على مرشح توافقي.

وتعني المقاطعة ان النصاب القانوني لانعقاد الجلسة الذي يتطلب حضور ثلثي النواب لانتخاب خلف للحود لن يتحقق.

وفي وقت سابق قال تحالف الاكثرية المناهض لسوريا والذي يملك اغلبية بسيطة في البرلمان انه سيحضر الجلسة.

وقال بيان للتحالف انه اذ يؤكد "قراره الذهاب الى استحقاق رئاسة الجمهورية بموقف واحد يعبر عن ارادة اللبنانيين جميعا بوصول رئيس جديد للجمهورية اللبنانية يقطع الطريق امام حملات التهويل بالفراغ والفوضى ويؤسس لحوار وطني صادق وجدي.ودعوة جميع السادة النواب الى المشاركة غدا في جلسة انتخاب رئيس جديد للجمهورية والحضور الى المجلس النيابي عملا بالواجب الدستوري."

ورفض البيان ضمنا مبادرة قدمها النائب المعارض ميشال عون لحل ازمة انتخابات الرئاسة اساسها تسمية مرشح غيره لفترة انتقالية.

وقالت مصادر قريبة من الاكثرية التي عقدت اجتماعا طارئا في بيروت لبحث مبادرة عون، ان القرار جاء برفض هذه المبادرة.

وعرض النائب عون في كلمة القاها بعد اجتماع لكتلته النيابية ونقلتها محطات التلفزة مضمون المبادرة التي تقوم على ان يسمي "مرشحا من خارج تكتله وتياره على ان يلتزم هذا المرشح مضمون وثيقة التفاهم مع حزب الله (..) وتنتهي فترة رئاسته بعد اجراء الانتخابات النيابية" التي يفترض ان تجري بعد 18 شهرا.

وفي المقابل، "يسمي النائب سعد الحريري رئيس حكومة توافقيا من خارج تيار المستقبل وملتزما بالمحكمة الدولية" في اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري.

كما تنص المبادرة على تأليف "حكومة وفاق ووحدة وطنية" يتم توزيع الحقائب فيها بحسب التمثيل النيابي، اي "55% للموالاة و45% للمعارضة".

وذكر تلفزيون "اورانج تي في" التابع للتيار الوطني الحر الذي يرئسه عون، ان هذا الاخير سلم، عبر موفد، الوزراء الاوروبيين الثلاثة الفرنسي برنار كوشنير والايطالي ماسيمو داليما والاسباني ميغيل انخيل موراتينوس الموجودين في لبنان نص المبادرة.

واوضح ان مبادرته ينتهي مفعولها الساعة 23:00 بالتوقيت المحلي الجمعة (21:00 ت غ)، اي مع انتهاء المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد.

وجاءت المبادرة غداة الغاء جلسة مجلس النواب اللبناني التي كانت مقررة الجمعة في اليوم الاخير من المهلة الدستورية الى موعد لم يحدد بعد بحسب ما افادت النائب صولانج الجميل من الاكثرية النيابية.

وقالت النائب الجميل "تم ارجاء الجلسة" من دون ان تعطي تفاصيل اضافية متوقعة ان يصدر اعلان رسمي عن رئيس المجلس النيابي نبيه بري في هذا الاطار في وقت لاحق.

وتنتهي منتصف ليل الجمعة ولاية الرئيس اميل لحود. وتعثرت حتى الآن المساعي الجارية للتوصل الى توافق على الانتخابات بين الاكثرية المناهضة لدمشق والمعارضة.

وسبق ان حددت اربعة مواعيد سابقة لانتخاب الرئيس منذ 25 ايلول/سبتمبر الا ان الجلسات لم تعقد.

وجدد الرئيس اللبناني الخميس التاكيد انه سيقوم "بواجباته" في حال عدم انتخاب رئيس جديد للجمهورية من دون ان يفصح عن الخطوات التي ينوي الاقدام عليها.

وقال لحود في تصريحات وردت في بيان صادر عن المكتب الاعلامي للرئاسة "ان الحكومة الحالية غير شرعية وغير دستورية وغير ميثاقية" محذرا من "انها اذا اعتقدت ان بامكانها الاستمرار من دون انتخاب رئيس للجمهورية مستندة على الدعم الخارجي فانها ستجر الويلات على البلاد عاجلا ام آجلا".

وبدت الاوساط السياسية الخميس متشائمة حيال انعقاد جلسة مجلس النواب الجمعة لانتخاب رئيس في اليوم الاخير من ولاية لحود.

وينص الدستور اللبناني على تسلم الحكومة القائمة صلاحيات الرئاسة في حال عدم حصول انتخابات في انتظار انتخاب رئيس جديد الا ان لحود والمعارضة يعتبران ان الحكومة الحالية برئاسة فؤاد السنيورة "فاقدة للشرعية".

واستقال منذ اكثر من سنة ستة وزراء من الحكومة بينهم كل الوزراء الشيعة ما جعل لحود يعتبر ان غياب طائفة اساسية عن الحكومة يجعلها مناقضة لميثاق العيش المشترك الذي ينص عليه الدستور.

وان كان لحود لم يفصح عن الخطوات التي سيقدم عليها الا ان المعلومات التي تتناقلها وسائل الاعلام وبعض السياسيين المعارضين تتحدث عن تشكيل حكومة غير حكومة السنيورة.

وجاءت هذه التطورات فيما يجري وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير اتصالات مكثفة في لبنان منذ الاثنين. وقد انضم اليه الخميس وزير الخارجية الاسباني ميغيل انخيل موراتينوس، فيما يتوقع ان يصل بعد الظهر نظيرهما الايطالي ماسيمو داليما.

والتقى كوشنير وموراتينوس قبل ظهر الخميس النائب المعارض ميشال عون المرشح الى الانتخابات الذي صرح بعد اللقاء "انا مرشح التوافق وانا مرشح الوحدة الوطنية".

وافاد المسؤول الاعلامي في التيار الوطني الحر الذي يرئسه عون، انطوان نصرالله تعليقا على اجواء لقاء عون مع الوزيرين الاوروبيين ان "الامور تراوح مكانها"، معربا عن اعتقاده بان جلسة مجلس النواب لن تعقد الجمعة.

وكان عون التقى ليل الاربعاء الخميس النائب سعد الحريري، ابرز اقطاب الاكثرية، من دون ان يخرج الاجتماع باي جديد. وهو اللقاء الثاني بين الرجلين بعد لقاء اول عقد في باريس في نهاية الشهر الماضي.

وتلقى كل من عون والحريري اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قبل الاجتماع.

وتهدد المعارضة بعدم المشاركة في جلسة انتخاب الرئيس ما لم يتم الاتفاق على مرشح توافقي كما تقول، متمسكة بان النصاب الدستوري المطلوب لجلسة الانتخاب هو نصاب الثلثين.

ويبلغ عدد نواب الاكثرية 68 نائبا من 127، بينما الثلثان هو 86 نائبا. واجمعت الصحف الصادرة الخميس على ان الانتخابات الرئاسية لن تجري الجمعة، ما لم تحصل "معجزة"، بحسب صحيفة "النهار"، وشيء "لم يكن في الحسبان"، بحسب صحيفة "السفير".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك