الجيش اللبناني يفرق الاحتجاجات في بيروت

منشور 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 07:13
لا يزال عدد من الطرقات مقفلاً بالإطارات المشتعلة على الرغم من محاولة القوى الأمنية فتح معظمها
لا يزال عدد من الطرقات مقفلاً بالإطارات المشتعلة على الرغم من محاولة القوى الأمنية فتح معظمها

يبدو ان القرار اتخذ ليتدخل الجيش اللبناني لوقف الاحتجاجات التي اجتاحت لبنان منذ الخميس بعد ان فشلت وعود مجلس الوزراء في تهدئة الشارع

والواضح ان هذا القرار اتخذ بعد ان فشلت القوى الامنية خلال الـ 24 ساعة الماضية من تهدئة الشارع اللبناني الغاضب 

وتراجع مئات المتظاهرين عن ساحة رياض الصلح بعد ان وصلت آليات مدججة من قوات الجيش اللبناني الى المكان 

وعلى وقع الاحتجاجات التي ملأت شوارع لبنان لا سيما العاصمة بيروت مساء الخميس واستمرت حتى الجمعة، حيث لا يزال عدد من الطرقات مقفلاً بالإطارات المشتعلة على الرغم من محاولة القوى الأمنية فتح معظمها، يجتمع مجلس الوزراء لمناقشة الوضع المتأزم.

ووصف مراسلون الطرقات بانها ساحة حرب حقيقية واستمر قطع الطرقات الجمعة في بعض المناطق، فقد أوضحت الوكالة الوطنية للإعلام “أن اوتوستراد جبيل (الذي يصل بين بيروت والشمال) في الاتجاهين ما زال مقفلا بالإطارات المشتعلة في محلة سنتر صفير، ويشهد الأوتوستراد زحمة سير خانقة”، كما انه تم قطع الطريق العام من بيروت باتجاه صيدا (جنوب لبنان) قبل أن تعيد القوى الأمنية فتحه من جديد.

وأدت التظاهرات التي اشتعلت في البلاد مساء الخميس، إلى إصابة 70 شخصاً معظمهم من القوى الأمنية بحسب ما أكدت قوى الأمن الداخلي، فيما اتهم وزير الاتصالات اللبناني ما أسماها بأيادٍ خفية بالوقوف وراء الاحتجاجات، متمنيا عدم اللجوء إلى أساليبَ تَقضي على ما تبقى من اقتصاد على حد قوله. وأضاف أن الموازنة لن تتضمن ضرائب جديدة أو رسوما جديدة، مشيرا إلى طلبه من رئيس الحكومة التصويتَ غدا على مشروع الموازنة كما تقدمَ بها.

وكان مجلس الوزراء قد ناقش فرض رسوم على المكالمات عبر تطبيق واتساب وتطبيقات أخرى مماثلة، في إطار مساع لزيادة الإيرادات في مسودة ميزانية البلاد للعام 2020 وهي الخطوة التي أثارت احتجاجات وتظاهرات حاشدة في العاصمة اللبنانية بيروت وعدد من المناطق اللبنانية الأخرى.

وتظاهرَ العشرات في ضاحية بيروت الجنوبية مُوَجهين اللوْمَ لحزب الله لعدم محاسبته الفاسدين.

كما ردد العشرات من المتظاهرين شعارات تطالب بإسقاط النظام، حيث قطع المتظاهرون جسرا رئيسيا في العاصمة “الرينغ” وانطلقوا بمسيرةٍ من أمام مبنى مركز حزب الكتائب اللبنانية في “الصيفي” باتجاه أسواق بيروت.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك