لحظات قاسية.. كيف تلقت والدة الشهيد نعالوة خبر استشهاد نجلها؟

منشور 17 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 10:22
تواصل سلطات الاحتلال منذ أكثر من 40 يوما اعتقال كل من والد ووالدة الشهيد أشرف نعالوة وشقيقه الأكبر وزوج شقيقته
تواصل سلطات الاحتلال منذ أكثر من 40 يوما اعتقال كل من والد ووالدة الشهيد أشرف نعالوة وشقيقه الأكبر وزوج شقيقته

“روحوني من هون، بدي اشوف ابني واسلم عليه، نفسي اشوفه، صارلي شهرين ما شفته، ابني ما مات لسا عايش، طلعوني من هون نار مولعة بصدري”، هكذا تلقت والدة الشهيد أشرف نعالوة، الذي اغتالته قوات الاحتلال الإسرائيلي الأسبوع الماضي، في مخيم عسكر بمدينة نابلس، خبر استشهاده وهي في سجن الدامون.

وقالت والدة الشهيد لدى لقائها بمحامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين حنان الخطيب في السجن “طب ليش قتلوه، قالولي بدك اياه شهيد أو أسير، قلتلهم اقتلوني انا تقتلوش أشرف، ابني اشرف شجاع، راح ابني مين هسا موقف مع بناتي.. لحالهم بعزوا حالهم، حابسيني انا وأبوهم واخوه والكل.. فش حدا بالدار… والدار بدهم يهدوها؟، خالتي هذا الدم اللي شفته بالتلفزيون مش دم ابني… روحيني من شان الله بدي اشوف اشرف….”.

وأضافت والدة الشهيد: “أنا كنت حاسة يا خالتي والله ما نمت من يومين، حاسة انهم راح يقتلوه المجرمين، غدروه، كووا قلبي الله يكويهم، ابني عايش ابني بطل، حسبي الله ونعم الوكيل فيهم، بهدلوني، قبل يومين كان عندي محكمة بسالم، دفع واهانات وتنكيل وكل هاد لأنوا تهمتي إني (حكيت لابني دير بالك على حالك يما)”.

وذكرت المحامية الخطيب عقب زيارتها للأسيرة نعالوة القابعة في سجن الدامون، أن حالة الحزن والصدمة والهستيريا التي بدت على الأسيرة، كانت من أصعب وأقسى المشاهد التي مرت بها كمحامية زارت مئات المرات أسرى وأسيرات في سجون الاحتلال.

وتواصل سلطات الاحتلال منذ أكثر من 40 يوما اعتقال كل من والد ووالدة الشهيد أشرف نعالوة وشقيقه الأكبر وزوج شقيقته، وهدمت صباح اليوم الإثنين، منزله في ضاحية شويكة بمدينة طولكرم، شمالي الضفة الغربية.

وكانت قوات الاحتلال اغتالت الشهيد نعالوة، الذي تتهمه بقتل إسرائيليين في مستوطنة “بركان”، يوم الخميس الماضي، داخل منزل في مخيم عسكر الجديد، بمدينة نابلس نابلس.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك