لحود يعتزم اتخاذ قرار 'يحفظ امن واستقرار لبنان' قبيل مغادرته قصر بعبدا

منشور 23 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 04:12
ابتداء من منتصف ليل الجمعة السبت يصبح منصب الرئاسة الاولى شاغرا اذا لم ينتخب رئيس وتناط سلطات الرئاسة وفق الدستور بالحكومة مجتمعة.

لحود سيغادر القصر الرئاسي

لكن الرئيس المنتهية ولايته اميل لحود لا يعترف كما المعارضة بشرعية الحكومة التي يرئسها فؤاد السنيورة وقد لوح سابقا بتشكيل حكومة انتقالية يسلمها سلطاته رغم لا دستورية خطوة مماثلة.

واكد الناطق باسم رئاسة الجمهورية اللبنانية رفيق شلالا الجمعة ان الرئيس المنتهية ولايته اميل لحود سيعلن قرارا "يحفظ امن واستقرار" البلاد قبل ان يغادر القصر الجمهوري منتصف الليل عند انتهاء ولايته. وقال شلالا "تبلغ رئيس الجمهورية قبل قليل تاجيل جلسة البرلمان الى الاسبوع المقبل وهو كان يتمنى ان يتم انتخاب رئيس ليسلمه الامانة". واضاف "الا انه بنتيجة التاجيل يعكف (الرئيس) على درس الاجراءات التي ينوي اتخاذها للمحافظة على الامن والاستقرار في البلاد وللمحافظة على وحدة لبنان ارضا وشعبا ومؤسسات". واضاف انه "سيصدر قرارا مساء اليوم (الجمعة) قبل ان يغادر قصر بعبدا منتصف الليل".

واعلنت الامانة العامة للمجلس النيابي ارجاء الجلسة المقررة الجمعة لانتخاب رئيس للجمهورية في لبنان الى 30 تشرين الثاني/نوفمبر "لمزيد من التشاور".

وتلى الناطق الاعلامي باسم المجلس محمد بلوط بيانا جاء فيه "تعلن الامانة العامة لمجلس النواب ارجاء الجلسة من اليوم الجمعة الى الجمعة المقبل لمزيد من التشاور توصلا الى توافق على رئيس للجمهورية".

الاغلبية تحذر الرئيس

من جانبها اكدت الاكثرية النيابية اللبنانية الجمعة بان انعقاد المجلس النيابي لانتخاب رئيس للجمهورية لم يعد يتطلب دعوة من رئيس المجلس نبيه بري بعد انقضاء المهلة الدستورية منتصف ليل الجمعة.

وقال نائب رئيس البرلمان فريد مكاري من الاكثرية النيابية في كلمة القاها امام الصحافيين في مقر المجلس اثر الاعلان عن ارجاء الجلسة "كل نائب مسؤول اليوم عن حماية الاستحقاق الرئاسي. الكل مدعو منذ الساعة وبدون دعوة (من بري) وبحكم القانون والدستور الى ممارسة حقه".

يذكر بان الجلسة التي كانت مقررة الجمعة هي مبدئيا اخر موعد للانتخاب قبل انقضاء ولاية الرئيس الحالي اميل لحود حليف دمشق منتصف الليل.

وينص الدستور في احدى مواده "اذا خلت سدة الرئاسة بسبب وفاة الرئيس او استقالته او سبب اخر فلاجل انتخاب الخلف يجتمع المجلس فورا بحكم القانون".

وحملت الاكثرية "مسؤولية تعطيل الاستحقاق لكل شخص او جهة لا تحضر للانتخاب". وقال مكاري "التعطيل مخالفة دستورية وعليهم ان يحضروا لمنع خلو سدة الرئاسة". وحذرت الاكثرية الرئيس لحود "من اي اجراء او عمل يمكن ان يعلنه" في الساعات القليلة المقبلة باعتباره "يساوي بالمعنى الدستوري صفرا مكعبا".

واعتبرت مصادر سياسية أن تأجيل جلسة الرئاسة جاءت بالتوافق بين رؤساء الكتل الأساسية في البرلمان لاسيما أنهم عبروا في تصريحات صحافية عن تمسكهم بمسألتي السلم الأهلي والحل التوافقي. ورأت أن تأجيل الجلسة لا يلغي المبادرات التي طرحتها أكثر من جهة محلية واقليمية.

وشهد لبنان تحركات دبلوماسية كثيفة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية لتذليل العقبات التي تعترض عملية انتخاب رئيس توافقي.

حالة طوارئ غير معلنة

في هذه الأثناء يتخذ الجيش اللبناني بالتنسيق والتعاون بين الأجهزة الأمنية تدابير أمنية غير مسبوقة منعا لحدوث أي أعمال مخلة بالأمن. ويتوقع أن تكلف هذه الأجهزة بالامساك بأمن البلاد حتى انتخاب رئيس جديد. وتخلو شوارع بيروت من السيارت والمارة باستثناء العربات العسكرية وأفراد الجيش وقوى الأمن الذين يسيرون دوريات راجلة ومؤللة في أرجاء العاصمة بيروت ومداخلها الرئيسة

مواضيع ممكن أن تعجبك