لقاء اخير بين اولمرت وعباس الاثنين و كوشنير يعتبر الاستيطان العقبة الابرز

منشور 18 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 10:46
اعلنت مسؤولة اسرائيلية الاحد ان رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس سيعقدان الاثنين اخر لقاء قبل مؤتمر انابوليس فيما اعتبر وزير الخارجية الفرنسي الاستيطان العقبة الابرز امام السلام.

لقاء عباس-اولمرت

اعلنت مسؤولة اسرائيلية الاحد ان رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس سيعقدان الاثنين اخر لقاء لهما قبل الاجتماع الدولي حول الشرق الاوسط المرتقب في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر في انابوليس بالولايات المتحدة.

وقالت ميري ايسين الناطقة باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي لوكالة فرانس برس ان "لقاء بين رئيس الوزراء اولمرت ومحمود عباس مرتقب الاثنين تمهيدا لاجتماع انابوليس".

من جهتها اوضحت الاذاعة الاسرائيلية ان وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني ستجتمع الاحد مع رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض احمد قريع في محاولة لصياغة وثيقة مشتركة تستخدم قاعدة لمباحثات انابوليس.

وذكرت الاذاعة ان الحكومة يفترض ان تناقش الاثنين ايضا مسالة الافراج المرتقب عن ما بين 400 و 500 معتقل فلسطيني من اعضاء فتح ك"بادرة حسن نية".

الاستيطان

من جهته اعتبر وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الذي يزور الشرق الاوسط في تصريحات نشرتها الصحافة الفلسطينية ان "الاستيطان" في الضفة الغربية يشكل "ابرز عقبة امام السلام" ودعا اسرائيل الى "ايقاف ذلك فورا".

وجدد كوشنير في مقابلة نشرتها صحيفة "الايام" الفلسطينية الاحد تأكيد موقف فرنسا: "ليس الاستيطان غير مشروع قانونيا فحسب بل انه سياسيا يمثل ابرز عقبة امام السلام".

واضاف "على إسرائيل إيقاف ذلك فورا للتقدم نحو السلام. ليس هناك أي مبرر لتوسيع المستوطنات: لا النمو الطبيعي ولا الناحية الأمنية. بل خلافا لذلك سيقوي الاستيطان الاحساس بالظلم وسيعزز الانعدام الامني".

واعتبر كوشنير انه "حان الوقت للمضي نحو الامام كي نبرهن بسرعة وعمليا للشعب الفلسطيني انه سيستفيد من السلام" مؤكدا ان "هدفنا المشترك معروف: انشاء دولة فلسطينية قابلة للحياة سياسيا واقتصاديا في 2008".

واستطرد "يجب اذا ان يكون (اجتماع) انابوليس نقطة انطلاق عملية دبلوماسية وسياسية واقتصادية من شأنها اتاحة التوصل سريعا الى الوضع النهائي للاراضي الفلسطينية".

من جهة اخرى دعا كوشنير في حديث نشرته صحيفة هآرتس الاسرائيلية الى اعطاء كل "الفرص" للقاء انابوليس.

وشدد على ان "عملية قد انطلقت تقود الى قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة تعيش في سلام وامان مع اسرائيل ويجب اعطاؤها كل فرصها".

واضاف كوشنير في هذا الحديث "لا يجوز ان نسمح لانفسنا (...) بتفويت مثل هذه الفرصة مجددا. ان انابوليس يستجيب لهذا المطلب وان لم يكن سوى خطوة اولى متواضعة".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك