للمرة الثالثة.. "إسرائيل" تمنع 3 قيادات للحركة الإسلامية من السفر

منشور 15 كانون الثّاني / يناير 2016 - 12:07

 

أصدرت وزارة الداخلية "الإسرائيلية"، أمس الخميس، للمرة الثالثة، قراراً بمنع 3 قيادات من الجناح الشمالي للحركة الإسلامية (داخل الخط الأخضر) من السفر خارج "إسرائيل"، على رأسهم رئيس الحركة الشيخ، رائد صلاح.

 


وقال نائب رئيس الحركة الإسلامية، الشيخ كمال الخطيب، "بلغني اليوم قرار من وزارة الداخلية الإسرائيلية، تمديد منعي من السفر، للمرة الثالثة على التوالي، لمدة شهر قابلة للتمديد 6 أشهر".

 


وأضاف الخطيب، أن "قرار التمديد بدأ العام الماضي، حيث تم منعي من السفر، بالإضافة لرئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح، ومسؤول العلاقات الدولية في الحركة د. يوسف عواوده، العام الماضي، شهرين، ثم شهرين آخرين، واليوم يتم التمديد لشهر قابل للتمديد لمدة 6 أشهر".

 

وقالت إذاعة الجيش "الإسرائيلي":"وقع وزير الداخلية الإسرائيلية آريييه درعي، تجديد قرار بالمنع من السفر بحق الشيخ رائد صلاح".
ووصف الخطيب قرارات المنع من السفر، بـ"الخائبة، كونها لن تمنعنا من مواصلة نشاطنا، ضد مخططات "إسرائيل" الهادفة لتهويد المسجد الاقصى وتقسيمه".

 


وكانت الحكومة "الإسرائيلية"، قد أعلنت في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عن "حظر الفرع الشمالي للحركة الإسلامية في "إسرائيل"، واعتباره تنظيمًا محظورًا"، والذي يعني أن أي طرف أو شخص ينتمي للحركة، وأي شخص يقدم لها الخدمات أو يعمل في صفوفها، سيرتكب مخالفة جنائية وسيواجه عقوبة السجن.

 


كما تستطيع السلطات بموجب القرار مصادرة جميع ممتلكات التنظيم (الحركة الإسلامية)، الذي تتهمه "إسرائيل" بـ "الوقوف وراء الأحداث الدائرة في الأراضي الفلسطينية".

 

مواضيع ممكن أن تعجبك