لليوم الثاني.. ضربات جوية روسية في سورية انطلاقا من إيران

منشور 17 آب / أغسطس 2016 - 07:00
شنت قاذفات روسية عملاقة انطلاقاً من قاعدة عسكرية إيرانية
شنت قاذفات روسية عملاقة انطلاقاً من قاعدة عسكرية إيرانية

نفذت قاذفات روسية من طراز سوخوي 34 ضربات جديدة على أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية الأربعاء، وذلك انطلاقا من قاعدة همدان الجوية بإيران، لليوم الثاني على التوالي.

ونقلت وكالة "انترفاكس" للأنباء عن وزارة الدفاع الروسية القول إن الضربات أسفرت عن تدمير موقعي قيادة وقتل أكثر من 150 متشددا.

وأوضحت الوزارة أن القاذفات حملت على متنها الحمولة القصوى من قنابل "OFAB-500" شديدة الانفجار، وشنت ضربات مكثفة على مواقع تابعة لداعش في ريف دير الزور.

وكانت روسيا قد بدأت الثلاثاء تنفيذ ضربات جوية على مواقع داعش وجبهة فتح الشام (النصرة سابقا) في سورية انطلاقا من إيران.

وأعربت الولايات المتحدة الثلاثاء عن أسفها لإطلاق روسيا ضربات في سورية انطلاقا من إيران. وقال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر "إنه أمر مؤسف لكن ليس مستغربا". ورأى أن تلك الضربات تعقد الموقف، وتصعب إمكانية وقف الأعمال العدائية، والتوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية

وشنت قاذفات روسية عملاقة انطلاقاً من قاعدة عسكرية إيرانية أمس، غاراتها الأولى على مواقع في شمال سورية استهدفت مواقع «فصائل إسلامية» في حي الراموسة في حلب. وشكل إعلان موسكو نشر قاذفات استراتيجية في قاعدة همدان الإيرانية وسط منابع النفط، وبدء استخدامها في توجيه ضربات في سورية «منعطفاً مهماً ستكون له تداعيات على الوضع في سورية والمنطقة»، بحسب وصف عسكريين وبرلمانيين روس.
في أول تعليق أميركي على التحرك العسكري الروسي، قال مسؤولون لشبكة «أسوشيتد برس» ان التحرك «تم بسرعة فائقة ليلاً» وان واشنطن وموسكو تحدثا عن هكذا «احتمال انما جاء قرار موسكو مفاجئا».
وأكد مسؤول عسكري اميركي ان روسيا «نقلت أربع طائرات من طراز توبوليف ٢٢ الى القاعدة الايرانية مع طائرة شحن محملة بالذخائر قبل ساعات من المهمة» . وأضاف مسؤولون آخرون ان «واشنطن كانت على علم باحتمال قيام روسيا بنقل طائرات الى ايران منذ العام الماضي انما قرار الثلثاء كان مفاجئا».
وفي بغداد قال الكولونيل الاميركي كريستوفر غارفر للصحافيين ان الروس «أبلغونا بأنهم سيعبرون وقد يكونون في محيط الطائرات الاميركية في العراق او سورية... لم يبلغوننا مسبقاً انما أعطونا الوقت الكافي».
وأعلنت روسيا أنها نشرت قاذفات ثقيلة من طرازي «توبوليف» و»سوخوي 34» في همدان، وفي وقت لاحق أفادت وزارة الدفاع الروسية أن القاذفات شنت سلسلة غارات انطلاقاً من الأراضي الإيرانية على مواقع في حلب وإدلب ودير الزور، وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس إن «12 عنصراً على الأقل من الفصائل المقاتلة والإسلامية قضوا في قصف لطائرات حربية روسية على الممر الواصل بين منطقة الكليات وأحياء حلب الشرقية عند الراموسة في الأطراف الجنوبية لحلب، كما قصفت الطائرات الحربية أماكن في الأطراف الغربية للمدينة».


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك