لندن: مطالب بعقوبات ضد الكرملين وتحقيقات ضد قناة RT

منشور 21 أيّار / مايو 2018 - 08:40
برلمانيون بريطانيون يطالبون بتشديد العقوبات على الشخصيات المرتبطة بالكرملين
برلمانيون بريطانيون يطالبون بتشديد العقوبات على الشخصيات المرتبطة بالكرملين

دعت لجنة الشؤون الدولية في مجلس العموم البريطاني، السلطات في المملكة لفرض عقوبات إضافية ضد "الأشخاص المرتبطين بالكرملين" ومنعهم من الوصول لفضاءات عالم المال الذي يسطر عليه الغرب.

وجاءت هذه الدعوة في تقرير اللجنة المعنون "ذهب موسكو: الفساد الروسي في المملكة المتحدة"، الذي نشر على موقع البرلمان على الإنترنت اليوم الاثنين.

وقال التقرير: "إننا نحث الحكومة على فرض المزيد من العقوبات ضد الأفراد الذين لهم صلة بالكرملين، بما في ذلك تلك المنصوص عليها في قانون العقوبات ومكافحة غسل الأموال، فضلا عن اتخاذ إجراءات ضد المسؤولين عن انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان".

إلا أن واضعي التقرير لم يوردوا قائمة محددة بهؤلاء الأشخاص في الوثيقة التي أعدوها لهذه الغاية.

وقال أعضاء اللجنة: "يجب على الحكومة أن تتعاون بإحكام مع الحلفاء من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول مجموعة السبع عند فرض عقوبات فردية على الأشخاص الروس المرتبطين بالكرملين".

كما أوصت اللجنة الحكومية البريطانية بتحليل الأسباب التي مكّنت الشركة الروسية En + Group من الوصول والعمل في بورصة لندن، على الرغم من العقوبات.

وقالت: "نحث الحكومة على التحقيق في الثغرات التي تعتري نظام العقوبات والتي سمحت لشركة مثل En + Group الروسية بالعمل في بورصة لندن والتواصل مع بلدان مجموعة السبع التي تهيمن على العالم المالي وغيره من الشركاء الدوليين، وذلك من أجل القضاء على هذه الثغرات في أقرب وقت ممكن" حسبما جاء في التقرير.

وقد أفادت الهيئة البريطانية لتنظيم الاتصالات Ofcom بأنها فتحت 3 تحقيقات جديدة ضد قناة RT في المملكة المتحدة.

وجاء في نشرة الهيئة أنها فتحت في 26 أبريل الماضي و4 مايو تحقيقات ضد عدد من البرامج الإخبارية للقناة، كما فتحت في 20 أبريل تحقيقا ضد برنامج Crosstalk ليصل العدد الإجمالي للتحقيقات البريطانية في عمل قناة RT في أراضيها إلى الـ10.

وأوضحت الهيئة في الوقت ذاته أن واقع فتح هذه التحقيقات لا يعني أن القناة قامت بأي مخالفات.

من جهتها علقت رئيسة تحرير قناة RT ووكالة الأنباء "روسيا سيغودنيا" مرغريتا سيمونيان هذه الأنباء قائلة: "لا يمكنهم إيجاد أي خطأ، لكنهم لا يفقدون الأمل".

وكانت وسائل الإعلام البريطانية أفادت سابقا بأن ادعاءات بلادها تجاه قناة RT تخص "مسألة نزاهة البرامج الإخبارية والوثائقية للقناة".

وكان برلمانيون بريطانيون قد دعوا في مارس الماضي إلى فرض عقوبات على القناة وحتى رفضها ترخيص البث في حالة إثبات تورط روسيا بتسميم العقيد الروسي السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا. وقالت القناة آنذاك إن هذه القيود ستلحق ضررا بالمجتمع البريطاني.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك