لولا يدعو الى وقف الاستيطان واسقاط الجدار الاسرائيلي

منشور 17 آذار / مارس 2010 - 06:26

دعا الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا الاربعاء من رام الله الى وقف كافة الانشطة الاستيطانية واسقاط الجدار الاسرائيلي الفاصل مؤكدا دعم بلاده لكافة جهود السلام في المنطقة.

وقال خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفلسطيني محمود عباس في رام الله عقب اجتماعهما "ان الساعة وصلت لنقوم بخطوات شجاعة لنرمي خلفنا أكثر من نصف قرن من الخلافات والحقد والوجع".

واضاف بحسب ترجمة كلامه الى العربية، "ان الحصار على غزة لا يمكن ان يبقى والجدار الفاصل يجب ان يسقط لان العالم لا يحتمل اي نوع من الجدران".

واكد "ان بلاده رفضت وانتقدت القرار الإسرائيلي الاخير ببناء 1600 وحدة استيطانية جديدة".

ودعا إلى "وقف كافة الانشطة الاستيطانية (الاسرائيلية) كي لا نطفىء شعلة الأمل".

واشار من جهة اخرى الى "ان الخلاف وسوء التفاهم بين الحلفاء الولايات المتحدة الاميركية وإسرائيل كان شيء مستحيلا الا انه حدث الآن واعتقد ان بعض الخلافات يمكن ان تكون المفتاح لانجاح الاتفاقيات" في اشارة الى انتقاد واشنطن اعلان اسرائيل مشروعا لبناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية اثناء زيارة جو بايدن نائب الرئيس الاميركي لاسرائيل.

وشدد لولا على "ان استقرار الشرق الاوسط يهم كل العالم وكلنا مسؤولون عن مصيرنا ويجب ان لا تبقى عملية السلام في ايدي البعض بل يجب مشاركة أطراف جدد في عملية السلام" موضحا"ان البرازيل تستطيع المساهمة في الوصول إلى عملية السلام ناجحة".

وقال "ان فلسطين لن تحقق حلمها إذا لم تكن متحدة، ويجب أن يكون الشعب الفلسطيني متفقا على وجود دولتين حرتين تتقاسمان الحدود والسلام والأمن، يجب إيجاد حل وسط، وعلى الشعب الفلسطيني أن يتحد على طاولة المفاوضات ويدافع عن حقوق كافة الفلسطينيين"، في اشارة الى حالة الانقسام الفلسطيني.

وجدد تعهد بلاده "بالمساعدة كي يصبح الحلم الفلسطيني حقيقة، وهذا العزم بدأ عندما افتتحنا مكتب التمثيل في رام الله عام 2004، ونريد أن نرى تأسيس دولة فلسطينية آمنة مستقلة في القريب العاجل".

وكان لولا اكد في وقت سابق لدى تدشينه شارع البرازيل الملاصق لضريح الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، في رام الله ان "البرازيل تدعم دائما السلام في الشرق الاوسط، ولم نكن مندفعين كما اليوم في اعمار فلسطين وتحقيق السلام".

واضاف "نعلم ان القضية والنقطة الاخيرة لتحقيق السلام بيد المسؤوليين الفلسطينيين والاسرائيليين، والبرازيل ستدعم كل الجهود لتحقيق السلام".

وكان الرئيس البرازيلي وصل الثلاثاء الى الاراضي الفلسطينية مستهلا زيارته بمدينة بيت لحم.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك