ليبرمان يرفض التفاوض مع سوريا ويبحث حل الدولتين مع سليمان

منشور 25 نيسان / أبريل 2009 - 03:25

اعلن وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان ان اسرائيل ترفض الدخول في مفاوضات سلام مع سوريا لان هذا البلد يدعم "منظمات ارهابية"، بينما ذكر تقرير انه بحث حل الدولتين مع وزير المخابرات المصري عمر سليمان.

وقال ليبرمان لصحيفة "برلينر تسايتونغ" الالمانية "علينا ان ننظر الى الواقع. ان سوريا ما زالت حتى اليوم تؤوي المقرات العامة لمنظمات ارهابية مثل حماس والجهاد".

وتابع ردا على سؤال حول امكانية التوصل الى اتفاق سلام مع دمشق "ان سوريا تدعم حزب الله وحركة تهريب الاسلحة التي يقوم بها الى جنوب لبنان. سوريا تدعم البرنامج النووي الايراني. لذلك لا يمكن لسوريا ان تكون شريكا حقيقيا في اي اتفاق كان".

وبالنسبة للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني، اشار الوزير الى ان "العملية السياسية ليست السبيل الوحيد للتوصل الى حل سلام دائم".

وقال "يجب في مرحلة اولى تحقيق الامن والازدهار (للفلسطينيين) والاستقرار، وبعدها فقط يمكننا الانتقال الى حل سياسي".

وكان ليبرمان العضو في حكومة بنيامين نتانياهو التي تسلمت السلطة في الاول من نيسان/ابريل اعلن في مقابلة اجرتها معه صحيفة جيروزاليم بوست الجمعة انه "لا يرى اي اشارة حسن نية لدى السوريين" مشيرا الى انه لن يتم التوصل الى حل للنزاع مع الفلسطينيين بدون تسوية الملف الايراني.

من جهة اخرى، نقلت صحيفة "الحياة" عن مصدر رسمي مصري كبير ان ليبرمان"عرض خلال لقائه بوزير المخابرات المصرية عمر سليمان موقفا معتدلا يتمثل بكون الحل الامثل للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني هو حل الدولتين لشعبين ما سيحقق الامن والاستقرار في المنطقة".

كما ذكر المصدر ان المسؤولين الاسرائيليين ابلغوا سليمان ان اسرائيل بحاجة الى وقت لبحث الاتفاقات المحتملة في اطار مفاوضات تبادل الاسرى مع حركة حماس في قطاع غزة. كما اكد ان أي اتفاق للتهدئة مع الحركة الاسلامية يعتمد على ما ستتمخض عنه محادثات التبادل.

واصدر حزب اسرائيل بيتنا الذي يتزعمه ليبرمان بيانا عقب فيه على هذه المعلومات. وجاء في البيان ان الاخير "عبر عن ارائه عدة مرات بطريقة واضحة وصريحة، وليس هناك سبب لاقتباس تصريحات منقولة عن مصادر مجهولة في الاعلام العربي".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك