ليبيا ترفض تعويض عائلتي جنديين اميركيين قتلا بتفجير لابيل

منشور 12 آب / أغسطس 2004 - 02:00

اكدت ليبيا رفضها تعويض عائلتي جنديين اميركيين قتلا في انفجار ملهى لابيل في برلين عام 1986 وطالبت في المقابل واشنطن بتعويضات لليبيين الذين تضرروا من القصف الاميركي لليبيا نفس العام.  

وقال بيان أصدرته "رابطة أسر ضحايا العدوان الاميركي الاطلسي على مدينتي طرابلس وبنغازي" إن "أسر الضحايا يؤكدون على ضرورة مقاضاة من تسبب لهم بالضرر وحصولهم على حقوقهم المدنية من تعويضات".  

وكانت القوات الاميركية قد شنت عام 1986 في عهد الرئيس رونالد ريجان غارات جوية على مدينتى طرابلس وبنغازي أسفرت عن مقتل 14 شخصا بينهم ابنة العقيد القذافي وإصابة 622 آخرين وذلك بعد الاشتباه في ضلوع ليبيا بتفجير الملهي الذي أسفر عن مقتل جنديين أميركيين وامرأة مدنية وإصابة حوالي 200 آخرين بجروح .  

وقال البيان الذي بثته وكالة أنباء الجماهيرية الليبية "إننا نذكر الاسرة الدولية بضحايا العدوان الاميركي الاطلسي الغاشم على مدينتي طرابلس وبنغازي الذي تعرضت له الاحياء المدنية من دمار واستشهاد العشرات من أبناء شعبنا من أطفال وشيوخ ونساء".  

وشدد البيان على أن أٍسر الضحايا "بذلوا طيلة السنوات الماضية جهودا على الصعيد المحلي والدولي برفع قضايا أمام المحاكم وبإجراء اتصالات مع المنظمات الدولية المهتمة بحقوق الانسان ومع منظمة الامم المتحدة بجنيف بالاضافة إلى اللقاءات التي أجريت مع العديد من وسائل الاعلام".  

وكان المتحدث باسم الخارجية الاميركية ادم ايرلى قد طالب في تصريحات الاربعاء بتعويضات للجنود الاميركيين الذين قتلوا في حادثة تفجير ملهى لابيل بعد الاعلان عن موافقة ليبيا على دفع مبلغ 35 مليون دولار لضحايا الملهى مع رفضها الاعتراف بالمسؤولية عن تفجير الملهى وتقديم تعويض لعائلتي جنديين أميركيين قتلا في الحادث.  

في الوقت ذاته القي البيان الضوء على "حجم معاناة أسر ضحايا الغارة الاميركية نتيجة لفقدانهم لذويهم وما كبدهم ذلك العدوان من أضرار نفسية واجتماعية ومادية".  

وأضاف "مطالبنا العادلة هي حق يضمنه المجتمع الانساني بموجب الشرعية الدولية والقوانين والاعراف وسوف يتحقق حقنا هذا" داعيا الاسرة الدولية إلى "مواصلة دعم الرابطة في جهودها ليتأكد للعالم بأن تعرضنا لذلك العدوان يجب أن لا يتكرر ضد المدنيين وبأن المجتمع الانساني لا يرضى بأن يسجل عليه عدم إحقاق الحق أو عدم حصول أصحاب هذا الحق عليه".  

من جانب آخر نقل راديو سوا الاميركي عن بيان خاص لمؤسسة القذافي الخيرية التي يرأسها سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي قوله إن "هؤلاء الضحايا يستحقون أن تعوضهم واشنطن". –(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك