مايرز يؤكد ضرورة زيادة القوات الاميركية وميزانيتها والباكستان ترسل جنودا الى العراق

منشور 22 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

اكد الجنرال ريتشارد مايزر ضرورة زيادة القوات الاميركية في العراق ورفع ميزانية الحرب وقالت الباكستان انها سترسل قوات لحماية الامم المتحدة ورفض لحود ارسال قوات عربية. واكدت بولندا بقاء قواتها فيما قالت كوريا انها ستنتهي من قرار نشر جنودها الاسبوع المقبل. 

مايرز 

اعلن رئيس اركان الجيوش الاميركية الجنرال ريتشارد مايرز الاربعاء ان الجيش الاميركي قد يحتاج الى قوات اضافية في العراق حيث يشهد الوضع تصعيدا متزايدا.  

واشار الى ان كلفة العمليات العسكرية في العراق تتزايد، وان قرار تمديد مهمة حوالي 20 الف جندي لمدة ثلاثة اشهر الذي اعلن عنه الاسبوع الماضي تصل كلفته الى حوالي 700 مليون دولار.  

وقال مايرز امام لجنة مجلس الشيوخ للقوات المسلحة ان قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال جون ابي زيد يدرس عدد الجنود الاضافيين الذين قد يحتاج اليهم.  

واضاف "الامر يتعلق بشكل جزئي بتطور الوضع في الفلوجة"، المدينة السنية الواقعة على بعد 50 كلم غرب بغداد والتي يحاصرها جنود المارينز منذ حوالي ثلاثة اسابيع.  

وتابع "اذا تبين ان هناك حاجة الى جنود اضافيين، فقد حددنا" الوحدات التي سيتم استدعاؤها.  

وقد تعمد وزارة الدفاع، من اجل التجاوب مع طلب الجيش المحتمل، الى اعادة وحدات عسكرية الى العراق، قبل الموعد المحدد، مما يعني ان افرادها "سيمضون وقتا اقل مما كنا نرغب به في بلادهم".  

واعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد الثلاثاء ان هناك خططا عسكرية جاهزة في حال تبين ان هناك حاجة الى قوات اضافية في العراق بعد انتهاء الثلاثة اشهر، وهي المدة الاضافية التي مددت خلالها مهمة 20 الف جندي اميركي.  

ويوجد 135 الف جندي اميركي حاليا في العراق. وكان يفترض ان يتراجع هذا العدد الى  

115 الف خلال شهر نيسان/ابريل. الا ان البنتاغون قرر الابقاء على العدد ذاته بعد موجة العنف التي بدأت في مطلع نيسان/ابريل.  

الباكستان 

واعلن وزير الخارجية الباكستاني خورشيد محمود قاصوري الخميس على هامش اجتماع منظمة المؤتمر الاسلامي المنعقد في ماليزيا، ان باكستان تعتزم ارسال قوات الى العراق لتوفير الحماية لموظفي الامم المتحدة.  

وقال الوزير الباكستاني ان اسلام اباد "تلقت طلبا من الولايات المتحدة لارسال قوة من اجل حماية موظفي الامم المتحدة وليس لحفظ الامن وتطبيق القانون... نفكر في الامر وستتخذ حكومتنا القرار تبعا لما يعرف عن رغبات الشعب العراقي".  

وكان جون نيغروبونتي الذي عين مؤخرا سفيرا اميركيا في العراق، صرح الاسبوع الماضي ان الولايات المتحدة تنوي تشكيل قوة دولية في العراق تكلف توفير الحماية لموظفي الامم المتحدة.  

واوضح نيغروبونتي ان هذه القوة ستوضع تحت قيادة موحدة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وان الامم المتحدة يجب الا تشارك في حفظ امن موظفيها.  

ولم يستبعد وزير الخارجية الماليزي سيد حميد البار مشاركة دول اسلامية بينها ماليزيا في قوة محتملة لحفظ السلام يمكن تشكيلها في اطار دور اكبر للامم المتحدة كما ترغب منظمة المؤتمر الاسلامي بعد نقل السلطة الى العراقيين في 30 حزيران/يونيو كما هو مقرر.  

وكان البار قال في حديث متلفز الاربعاء "نريد ان يلعب المجتمع الدولي دورا اكبر وبناء اكثر لدعم خارطة الطريق (خطة السلام في الشرق الاوسط) وتغيير الموقف الاميركي الذي يدعم اسرائيل صراحة".  

وقد سحبت الامم المتحدة كافة موظفيها الدوليين من العراق في تشرين الاول/اكتوبر بعد اسابيع من اعتداء على مكاتبها في بغداد اسفر عن مقتل 22 شخصا.  

وكان الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان اوضح آنذاك انه لا يمكن عودة فريق كبير الى العراق بسبب تدهور الوضع.  

كوريا الشمالية 

وقالت حكومة كوريا الجنوبية الخميس إن قرارها بنشر 3000 جندي في العراق الذي تأخر بسبب مخاوف أمنية سوف يتم الانتهاء منه خلال الأسبوع المقبل. 

وتدرس سول أما أربيل أو السليمانية في شمال العراق كمكان لنشر قواتها التي سيصدر لها تفويض برلماني بضمان أمن المنطقة والمساعدة في إعادة  

اعمارها. وعاد فريق لتقصي الحقائق يوم الاثنين بعد مسح المنطقتين. 

وقالت لي جيهيون المتحدثة باسم مجلس الامن القومي بالتليفون "تجرى مراجعة دقيقة الآن بين الوزارات المختلفة". 

وعندما سئلت إذا ما كان القرار سيصدر الأسبوع المقبل قالت "نعم..لانه كما يعرفون..عاد فريق تقصي الحقائق هذا الأسبوع ويتعين مناقشة ما توصل إليه". 

وقالت الحكومة إن خطتها بارسال القوات لن تتأثر بالزيادة الأخيرة في القتال في العراق الذي اختطف فيه مدنيون من كوريا الجنوبية لفترة قصيرة  

على يد مسلحين. 

ووصلت إلى البلاد الخميس أول رحلة من رحلتي طيران تحمل البعض من 466 جنديا استكملوا ستة أشهر من الخدمة في مدينة الناصرية الجنوبية. 

وجاءت العودة بعد رحيل نصف 600 جندي سيحلون محلهم يوم الاربعاء. 

وسوف تزيد قوات كوريا الجنوبية لتصل في نهاية الأمر إلى ما يقارب 3700 جندي لتكون ثالث أكبر قوات في العراق بعد القوات الأميركية  

والبريطانية. 

اليابان 

اما اليابان فقد قالت الخميس إن الوضع الامني في مدينة السماوة العراقية التي تتمركز فيها القوات اليابانية من الاستقرار بحيث يتيح لها القيام بمهامها. 

وكان مسؤولون بوزارة الدفاع اليابانية قد ذكروا أن القوات اليابانية في السماوة بجنوب العراق قد أعلنت حالة الاستنفار بعد سقوط القذيفة قرب  

المعسكر الهولندي في وقت مبكر يوم الخميس ولكن لم تقع أي اصابات. 

ويقول منتقدون للمهمة غير القتالية للقوات اليابانية وهي أخطر مهمة منذ الحرب العالمية الثانية إن تدهور الوضع الأمني يعني أن نشر هذه القوة ينتهك  

القانون الذي يقصر أنشطة القوات على المناطق غير القتالية. 

وصرح ياسو فوكودا كبير المتحدثين باسم الحكومة في مؤتمر صحفي "فيما يتعلق بالسماوة لا يمكن أن نقول انه ليست هناك أي مشكلات ونحن في حاجة إلى توخي الحذر". 

وأضاف "ولكن يمكننا أن نضمن السلامة. ما زالت الظروف تدل على أنها ليست منطقة حرب". 

وقال رئيس الوزراء جونيتشيرو كويزومي إنه أبلغ بالواقعة ولكنه أضاف أن القوات اليابانية آمنة. 

وتصر اليابان على أنها لن تسحب جنودها رغم تدهور الوضع الأمني في العراق وحادثين احتجز فيهما خمسة مدنيين يابانيين رهائن ثم أفرج عنهم جميعا  

في وقت لاحق. 

بولندا 

وقال يرزي شمايدزينسكي وزير الدفاع البولندي الخميس ان بلاده مستعدة للاحتفاظ بقواتها التي يبلغ قوامها 2005 جنديا في العراق حتى اجراء انتخابات عامة حرة والتي من المفترض اجرائها بحلول نهاية كانون الثاني / يناير عام 2005 . 

لحود يرفض ارسال قوات عربية 

واخيرا، فقد رفض رئيس الجمهورية اللبناني اميل لحود الاربعاء مشاركة قوات عربية في العراق "لان العرب ليسوا ممسحة" للولايات المتحدة التي تفردت باتخاذ قرار الحرب على العراق واشترط لذلك قيام الامم المتحدة بدورها.  

وقال الرئيس اللبناني امام وفد من المشاركين في المؤتمر القومي العربي المنعقد في بيروت "ان الطروحات التي نسمعها حول مشاريع البعض لارسال قوات عربية الى العراق هي طروحات تدعو الى الكثير من التساؤلات في ظل الغموض الشامل الذي يكتنف الملف العراقي منذ فتحه الى اغلاقه".  

واضاف "ان الملف العراقي قد فتح بكثير من التفرد واليوم بعدما اصبح الجميع في مأزق لا سيما الذين تفردوا نراهم يطرحون دورا للعرب اقل ما يقال فيه انه دور الممسحة، الا اذا اعترف المتفردون بخطأه واعادوا الاعتبار الى العرب من خلال التعاطي معهم بمعنى انهم بناء هذه الارض واصحاب المشورة الاولى فيها".  

واشترط لحود اعادة الاعتبار للامم المتحدة قبل مجرد البحث بمشاركة قوات عربية.  

وقال"ينبغي ان تترافق اعادة الاعتبار المطلوبة الى العرب باعادة الاعتبار للشرعية الدولية المتمثلة بالامم المتحدة والتي عانت ايضا حتى اليوم من الابعاد والتهميش وذلك قبل مجرد البحث باية ادوار لقوات عربية او غير عربية في العراق".  

يذكر بان رئيس مجلس الشيوخ الايطالي مارتشيلو بيرا اعلن الثلاثاء ان الموفد الخاص للامم المتحدة في العراق الاخضر الابراهيمي اعرب له خلال لقائه به في روما عن امله في مشاركة عربية في القوات الدولية المقبلة في العراق.  

وفي القاهرة قال الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى الخميس ان هناك شرطين رئيسيين لارسال قوات عربية الى العراق هما ان تكون هذه القوات جزء من قوة دولية تشكل بقرار من الامم المتحدة وان يكون ذلك بطلب من "حكومة عراقية ذات مشروعية".  

وقال موسى في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية التونسي حبيب بن يحيى ان "هناك شروطا محددة" لارسال قوات عربية الى العراق "من بينها أولا صدور قرار واضح من مجلس الامن بتشكيل قوة تحت قيادة الامم المتحدة، وثانيا ان يكون هناك طلب رسمي من حكومة عراقية ذات مشروعية".  

واكد موسى ان الدول العربية "لا يمكن ان تكون جزءا من قوة الاحتلال للعراق ولا يمكن فرض هذا الامر سواء على العراق او على الدول العربية"—(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك