مبارك يلغي لقاءه مع قريع وسط انباء عن تدهور حالته الصحية

منشور 17 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

اعلن مسؤول فلسطيني ان الرئيس المصري حسني مبارك لن يلتقي رئيس الوزراء احمد قريع كما كان مقررا الخميس، وربطت تقارير بين "الغاء" اللقاء وانباء تحدثت عن تدهور الحالة الصحية لمبارك. 

وكانت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية اعلنت في توقعاتها اليوم الخميس لقاء بين مبارك وقريع, كما اعلنته صحيفة الاهرام في طبعتها الثالثة الصادرة صباح الخميس. 

وقال المصدر الفلسطيني ان قريع سيلتقي مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان واسامة الباز المستشار السياسي للرئيس مبارك والامين العام للجامعة العربية عمرو موسى قبل ان يغادر القاهرة في وقت لاحق. واضاف المصدر ان برنامج قريع لا يتضمن لقاء مع مبارك. 

وكانت شائعات تحدثت الاربعاء عن تدهور الحالة الصحية للرئيس المصري غير انه نفاها بشكل غير مباشر بادلائه مساء الاربعاء بتصريح مقتضب للتفزيون المصري. 

وادلى مبارك بهذا التصريح واقفا في حديقة قد تكون حديقة منزله لكن صوته بدا مبحوحا بعض الشئ. 

كما عرض التلفزيون المصري مساء الاربعاء صور مقابلة بين مبارك ووزير دفاعه المشير محمد حسين طنطاوي, مؤكدا ان الرئيس المصري التقى صباح الاربعاء مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) المستقيل جورج تينيت بحضور السفير الاميركي في مصر ديفيد ولش. 

وافادت مصادر دبلوماسية ان الرئيس مبارك يعاني من بعض الالام بسبب التواء في قدمه حدث اثناء زيارة قام بها لموسكو في السابع والعشرين من ايار/مايو الماضي. 

وكان الرئيس المصري اصيب بـ"هبوط" مفاجىء بينما كان يلقي خطابه السنوي في افتتاح الدورة البرلمانية امام مجلسي الشعب والشورى في التاسع عشر من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ولكنه عاد واستانف خطابه بعد 45 دقيقة. 

ونفى مبارك مؤخرا معلومات صحافية اشارت الى رغبته في ان يتولى نجله, جمال مبارك, السلطة من بعده مؤكدا انه "لا توريث للسلطة" في مصر. 

وينص الدستور المصري على انه في حال خلو منصب رئيس الجمهورية يتولى رئيس مجلس الشعب الرئاسة موقتا حتى اجراء استفتاء شعبي خلال فترة لا تتجاوز ستين يوما, على اسم مرشح يختاره البرلمان باغلبية الثلثين.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك