متحور كورونا الجديد يستنفر العالم.. اجتماع لمنظمة الصحة وأوروبا تقترح تعليق رحلات جنوب افريقيا

منشور 26 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2021 - 08:17
ارشيف

تعقد منظمة الصحة العالمية الجمعة، اجتماعا لتقييم خطورة متحور كورونا الجديد الذي يخشى أن تكون أسوأ متغير للفيروس حتى الآن، فيما اقترحت المفوضية الاوروبية تعليق الرحلات من جنوب افريقيا حيث تم اكتشاف هذه السلالة.

وسيقرر اجتماع منظمة الصحة ما إذا كان ينبغي تحديد متحور كورونا الجديد B.1.1.529 على أنه "مصدر قلق"، كما سيقرر ما إذا كانت المنظمة ستعطي المتغير اسما جديدا، وإذا حدث ذلك، فمن المحتمل أن يكون اسمه "نو".

وقالت الدكتورة ماريا فان كيركوف، الرئيسة الفنية لمنظمة الصحة العالمية بشأن سلالات كوفيد-19: "لا نعرف الكثير عن هذا المتحور حتى الآن. ما نعرفه هو أن به عددا كبيرا من الطفرات. والقلق هو أنه عندما يكون لديك الكثير من الطفرات، يمكن أن يكون لها تأثير على كيفية تصرف الفيروس".

ويحمل متحور كورونا الجديد ضعف عدد التحورات في السلالة "دلتا"، ومن بينها مرتبطة بتفادي الاستجابة المناعية الناتجة عن كل من العدوى السابقة والتطعيم، وكذلك تحورات مرتبطة بزيادة العدوى.

""منظمة الصحة ستبحث الجمعة مدى خطورة متحور كورونا الجديد
منظمة الصحة ستبحث الجمعة مدى خطورة متحور كورونا الجديد

 

والخميس، قال علماء من جنوب إفريقيا إنهم اكتشفوا متحور كورونا الجديد في أعداد صغيرة، ويعملون على فهم تداعياته المحتملة.

وصرح العلماء في مؤتمر صحفي بأن هذا متحور كورونا الجديد يحتوى على "مجموعة غير عادية للغاية" من التحورات، والتي تثير القلق لأنها يمكن أن تؤدي إلى تفادي الاستجابة المناعية للجسم وتجعلها أكثر قابلية للانتقال.

وعُثر على السلالة الجديدة أيضا في بوتسوانا وهونغ كونغ.

اوروبا تستعد لمواجهة متحور كورونا الجديد

والجمعة، اقترحت المفوضية الأوروبية تعليق الرحلات الجوية من جنوب القارة الإفريقية بسبب متحور كورونا الجديد .

وأوضحت رئيس المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين أن المفوضية تقترح تعليق الرحلات الجوية الآتية من دول جنوب القارة الإفريقية.

بالتزامن أعلنت ألمانيا أنها ستمنع غالبية الرحلات الجوية من جنوب إفريقيا، بسبب المتحور الجديد.

يأتي ذلك فيما يستعد الاتحاد الأوروبي لاعتماد توصية جديدة بشأن السفر إلى الكتلة البالغ عددها 27 دولة، تتمثل في اشتراط الحصول على جرعة لقاح معززة بمجرد مرور أكثر من 9 أشهر على التطعيم.

والخميس، اقترحت المفوضية الأوروبية حدا لمدة 9 أشهر لصلاحية اللقاح يمكن تطبيقه على السفر داخل وإلى الاتحاد الأوروبي، على ما نقلت صحيفة "الغارديان".

وتواجه أوروبا موجة قاسية من تفشي فيروس كورونا المستجد، حيث تتزايد المخاوف من شتاء قاتم تزدحم فيه المستشفيات بمرضى كوفيد-19.

ويمثل الارتفاع القياسي في معدل الإصابات والوفيات في دول أوروبا مقارنة بالولايات المتحدة حقيقة أن ترويض متغير دلتا بات أصعب مما كانت تأمله القارة المنهكة من الفيروس التاجي، كما تقول صحيفة "وول ستريت جورنال".

وتشدد دول عديدة الإجراءات في الأماكن العامة ووسائل النقل العام وأماكن العمل على الرغم من ارتفاع معدلات التطعيم الأوروبية، بما في ذلك النمسا التي دخلت إغلاقا كاملا يستمر 3 أسابيع.

وباتت أوروبا مجددا البؤرة العالمية للوباء فيما خفضت المتحورة دلتا الشديدة العدوى فاعلية اللقاحات في لجم انتقال المرض، بنسبة 40 بالمئة على ما أفادت منظمة الصحة العالمية.

وتسبب وباء كوفيد-19 بوفاة أكثر من 1,5 مليون شخص في أوروبا وفق تعداد لوكالة فرانس برس استنادا على حصائل رسمية.

تدابير محمومة

تختلف شدة ارتفاع موجة الشتاء في جميع أنحاء أوروبا، إذ يزداد التفشي في دول أوروبا الوسطى مثل النمسا، وألمانيا، والمجر، وسلوفاكيا.

""لا يزال الكثير حول متحور كورونا الجديد مجهولا بالنسبة للعلماء
لا يزال الكثير حول متحور كورونا الجديد مجهولا بالنسبة للعلماء

 

وبدأت النمسا قبل أيام في إغلاق لمدة 3 أسابيع، في عودة إلى العام الماضي زعزعت ثقة العديد من الأوروبيين الذين اعتقدوا حتى وقت قريب أنهم على طريق ثابت نحو الحياة الطبيعية.

كما صارت النمسا أول دولة في الاتحاد الأوروبي تجعل التطعيم إلزاميا لجميع السكان، اعتبارا من فبراير.

في ألمانيا، يناقش السياسيون وخبراء الصحة بشكل متزايد ما إذا كان يجب أن تكون اللقاحات إلزامية لجميع المواطنين، متحدين الإجماع على أن التطعيم يجب أن يكون طوعيا.

وأدخلت هولندا في وقت سابق من هذا الشهر قيودا جديدة على غير المحصنين، بينما تجبر بلجيكا معظم الناس على العمل من المنزل أربعة أيام على الأقل في الأسبوع. وواجه البلدان أعمال شغب الأسبوع الماضي من قبل متظاهرين يحتجون على القيود الجديدة.

وطلب من الهولنديين عدم استقبال أكثر من أربعة أشخاص في المنازل بالإضافة إلى العمل من المنزل، وحظر التظاهر في الشارع، فيما تجرى مباريات كرة القدم من دون جمهور. ورغم هذه الإجراءات في هولندا التي تضم 17 مليون نسمة، لا تزال تسجل أكثر من 22 ألف إصابة جديدة في اليوم.

والاثنين، سجلت الإصابات اليومية في بلجيكا عددا قياسيا منذ بدء انتشار الوباء في مارس 2020، مع 23621 حالة جديدة رصدها معهد الصحة العامة (سيانسانو).

في إيطاليا، دخلت إجراءات جديدة أيضا أكثر صارمة للدخول في الأماكن العامة، بما في ذلك إظهار شهادة رقمية تثبت التطعيم أو التعافي من الفيروس أو الاختبار السلبي لاستخدام وسائل النقل العام.

وبعد الارتفاع الجديد في الإصابات، أعلن المسؤولون الفرنسيون عن إلزام الناس بارتداء أقنعة الوجه في جميع الأماكن العامة الداخلية، والتي يمكن تمديدها إلى المناطق الخارجية المزدحمة مثل أسواق عيد الميلاد.

في المملكة المتحدة، يقول المسؤولون الحكوميون والعديد من العلماء إن دول الكتلة الاوروبية تشهد الآن الموجة التي يبدو أن لندن تخرج منها ببطء، مما يؤدي إلى التفاؤل بأن احتفالات عيد الميلاد قد لا تتأثر. 

والخميس، أعلنت بريطانيا أنها ستمنع المسافرين من ست دول أفريقية من دخول أراضيها بسبب متحور كوورنا الجديد.

وضعت إسرائيل 7 دول أفريقية على القائمة الحمراء التي تمنع السفر منها بسبب ظهور المتحور الجديد من كورونا، وهي جنوب أفريقيا وليسوتو وبوتسوانا وزيمبابوي وموزمبيق وناميبيا وإيسواتيني.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك