متمردو دارفور يدعون لاجتماع عام قبل محادثات السلام

منشور 16 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:58
قالت حركة متمردة في دارفور يوم الاحد إنها تعتزم عقد مجلس للمحاربين والانصار والعائلات النازحة لاعداد مطالب قبل دخول محادثات السلام مع الخرطوم المقررة في اكتوبر تشرين الاول.

قال خليل ابراهيم زعيم حركة العدل والمساواة انه يتوقع حضور اكثر من الفي شخص للاجتماع في منطقة لم يكشف عنها يسيطر عليها المتمردون في دارفور يوم 25 اكتوبر تشرين الاول أي قبل يومين فقط من موعد بدء محادثات السلام في ليبيا.

وقال انه يريد حضور الجميع الانصار هنا والانصار في الخارج واللاجئين والنازحين والطلبة والنساء. وقال ان الاجتماع سيعقد في منطقة محررة وانه يريدهم ان يتكلموا عن السلام وعن مطالبهم حتى ينقلها الى محادثات السلام.

وأصدر الرئيس السوداني عمر حسن البشير بيانا مشتركا مع الامم المتحدة يوم السادس من سبتمبر ايلول يوافق فيه على عقد محادثات في ليبيا يوم 27 اكتوبر تشرين الاول ووقف الاعمال الحربية في دارفور والاعداد لوصول قوة حفظ سلام مشتركة بين الامم المتحدة والاتحاد الافريقي قوامها 26 الف جندي.

ويقول خبراء دوليون إن اربعة اعوام او اكثر من القتال ادت الى مقتل 200 الف شخص في دارفور واخراج 2.5 مليون اخرين من ديارهم. وتتهم الخرطوم وسائل الاعلام الغربية بالمبالغة في هذه الارقام.

ودعا ابراهيم البشير الى وقف القتال قبل المحادثات قائلا ان العنف في هذه الفترة الفاصلة قد يهدد فرص نجاح المحادثات.

وقال انه اذا كان يعتزم مواصلة الهجمات حتى موعد المحادثات فلن يكونوا قادرين على الذهاب الى ليبيا.

وقال البشير ان حكومته راغبة في الالتزام بوقف لاطلاق النار في دارفورمنذ بدء المفاوضات في ليبيا.

واستمر القتال في الاقليم الغربي منذ الاعلان عن المحادثات. وفي الاسبوع الماضي اتهمت حركة العدل والمساواة وحركة متمردة اخرى الحكومة باستخدام طائرات هليكوبتر حربية وطائرة انتونوف لمهاجمة مواقعهما في بلدة حسكانيتا الشمالية. وقالت الحكومة انها سقطت في كمين نصبه المتمردون.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك