مجاهدي خلق تجدد مطالبتها بتحقيق دولي مستقل بالهجوم على معسكرها بالعراق

منشور 27 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 05:34
انصار مجاهدي خلق في احتجاج ضد رئيس الوزراء العراقي في واشنطن
انصار مجاهدي خلق في احتجاج ضد رئيس الوزراء العراقي في واشنطن

جددت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة دعوتها إلي تحقيق دولي مستقل بواسطة الامم المتحدة في هجوم على معسكرها في العراق ملقية شكوكا على مصداقية تحقيق تجريه السلطات العراقية.

وقال مسؤول عراقي كبير يوم الثلاثاء إن بلاده تتعقب مسلحين مجهولين قادوا هجوما على معسكر لمجاهدي خلق قرب بغداد وإن التحقيقات أكدت عدم ضلوع قوات الأمن فيه.

وقتل أكثر من 50 شخصا في الهجوم على معسكر أشرف في سبتمبر أيلول والذي وصفته الأمم المتحدة بأنه "جريمة وحشية" ونددت به الولايات المتحدة وبريطانيا. وكان لدى المهاجمين وقت كاف لتنفيذ أعمال قتل شبيهة بالإعدام وزرع قنابل.

وتسعى منظمة مجاهدي خلق التي رفعتها وزارة الخارجية الأمريكية من قائمتها للمنظمات الإرهابية العام الماضي الي الإطاحة بحكم رجال الدين في إيران وحاربت إلى جانب العراق اثناء الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات.

وتتهم الجماعة التي لم تعد موضع ترحيب في العراق في ظل الحكومة التي يقودها الشيعة والتي تولت السلطة بعد الاطاحة بصدام حسين في 2003 قوات الأمن العراقية بالمسؤولية عن الهجوم.

وقال حيدر العقيلي وهو عضو في لجنة حكومية تشرف على التحقيق في الهجوم الذي طلبته الامم المتحدة إن الشيء الرئيسي الذي كشفت عنه التحقيقات إلى الآن هو عدم ضلوع قوات الأمن العراقية في الهجوم وإن جماعة مسلحة غير معروفة هي المسؤولة عنه.

ونفت السلطات العراقية مرارا أي دور لها في الهجوم الذي اختفى خلاله ايضا بعض سكان معسكر أشرف. وتقول منظمة مجاهدي خلق إن القوات العراقية أخذتهم رهائن وإنهم نقلوا جوا إلى محافظة العمارة لتسليمهم لإيران.

ونفى العقيلي وهو مسؤول في وزارة حقوق الإنسان العراقية هذا قائلا لرويترز إن صور الأشخاص الذين ترددت مزاعم بأنهم مفقودون وزعت على المطارات ونقاط التفتيش ولم تتلق السلطات أي أنباء بخصوص اي منهم.

ويرأس لجنة التحقيق رئيس الأمن الوطني العراقي وتضم ممثلين لوزارات حكومية وجهاز المخابرات والأمم المتحدة.

وقال متحدث باسم مجاهدي خلق مقره باريس إن بيان العقيلي بأن الحكومة العراقية غير متواطئة في الهجوم "يفتقر الي أي مصداقية."

واضاف المتحدث شاهين جوبادي قائلا في بيان "من البداية أعلنت المقاومة الايرانية ان التحقيق المزعوم بواسطة الحكومة العراقية يفتقر الي أي شرعية وانه لا يمكن في اي مكان في العالم ان يعهد بالمسؤولية عن التحقيق الي المتهم والمشتبه به."

وجدد المتحدث دعوته الي تحقيق دولي مستقل تجريه الامم المتحدة.

وقال العقيلي أن 53 شخصا قتلوا وليس 52 كما ورد أصلا في تقرير الأمم المتحدة التي قالت إن ممثليها رأوا جثث أشخاص مصابين بأعيرة نارية وبعضهم أيديهم مقيدة. واضاف ان القتيل الإضافي لم يعلن عنه حتى الآن لأن وجهه محروق ولم يتسن التعرف عليه من قبل كأحد سكان المعسكر.

ونقل آخر سكان من المعسكر إلى قاعدة جديدة في سبتمبر أيلول. وكان المعسكر يأوي زهاء 100 من أعضاء مجاهدي خلق وقت الهجوم.

وأفاد مسؤولون بأن السلطات العراقية أصدرت 148 أمرا للقبض على أعضاء من مجاهدي خلق بخصوص جرائم ضد العراقيين منذ عام 1991 لكن لم يتم القاء القبض على أي منهم.

وقال العقيلي إن المجموعة التي نفذت الهجوم على المعسكر كان لديها فيما يبدو الوقت الكافي لإعدام الضحايا وزرع قنابل في سيارات ونسف مبان بواسطة اجهزة تفجير عن بعد.

واضاف ان العملية كانت دقيقة ومعقدة وكبيرة وأن أعضاء مجاهدي خلق الذين شاهدوا الهجوم لم يبدوا تعاونا مع سلطات التحقيق وهو قول وصفه المتحدث باسم مجاهدي خلق بأنه "حلقة اخرى في سلسلة من الاكاذيب."

وأثار العقيلي احتمال وجود نزاع داخل المعسكر وأن بعض المهاجمين جاءوا من داخله. وقال إن من بين الاحتمالات الأخرى أن المفقودين السبعة هم المسؤولون عن الهجوم.

وكان عدد أعضاء مجاهدي خلق في العراق 4174 حتى عام 2003. وقال العقيلي إن الأمم المتحدة أعادت توطين نحو ألف منهم بينما رفض 1600 مقابلة مسؤولين. ويجري إعادة توطين الباقين.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك