مجزرة لرؤساء التحرير بمصر ونقابة الصحفيين تستنفر

منشور 13 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:46

اعتبرت نقابة الصحفيين المصريين الاحكام بحبس اربعة رؤساء تحرير ادينوا بسب الرئيس حسني مبارك ونجله جمال، "اعلان حرب" من السلطات على حرية التعبير ودعت اعضاءها الى اجتماع عاجل لرد "هذا العدوان".

فقد قضت محكمة جنح العجوزة بالحبس سنة لكل من رؤساء تحرير صحيفة الدستور ابراهيم عيسى والفجر عادل حموده وصوت الأمة وائل الابراشي ورئيس التحرير السابق لصحيفة الكرامة عبد الحليم قنديل.

كما قضت المحكمة بتغريم كل منهم 20 الف جنيه وبكفاله قدرها 10 الاف جنيه بعد ان دانهم القاضي شريف اسماعيل بنشر اخبار كاذبة تسئ للحزب الوطني وقياداته.

ويستطيع الصحفيون الاربعة الطعن على هذا الحكم امام محكمة الاستئناف ما يؤدي الى وقف تنفيذه.

واذا ما ايدت محكمة الاستئناف الحكم يصبح واجب النفاذ على الفور.

واكد القاضي في حيثيات حكمه التي نشرتها وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان كل ما نشر بشأن الحزب الوطني وقياداته "يمس كيان الدولة ويؤثر فى افرادها وقياداتها وقيادات الحزب الوطنى الذي يرأسه الرئيس حسني مبارك".

واضاف ان الصحف الاربعة تناولت "مبارك وعددا من الرموز بالمساس بصفتهم الحزبية وما يتعلق بعملهم فى عدد من الاكاذيب التي يحقق نشرها اضرارا بالمصلحة العامة اذ تؤثر بالقطع فى نفوس افراد المجتمع بل وتصيبهم بالاحباط تجاه رئيس الحزب الوطني وهو رئيس الدولة ورئيس الحزب الحاكم الى جانب ان الحكومة غالبية اعضائها من الحزب الوطنى".

وادانت المحكمة وفقا للمصدر نفسه المتهمين ب"السب والقذف ونشر اخبار كاذبة عن الحزب الوطني من شأنها تكدير السلم العام".

وقالت المحكمة ان ما نشر في الصحف الاربع "تضمن عبارات تسىء للحزب الوطنى ورموزه وتتهمه خلافا للحقيقة وبالكذب بأنه حزب يحكم مصر بالحديد والنار ويذبح الشعب ويتسم بالاهمال والقمع والاستبداد".

واوضحت المحكمة ان "تلك الاخبار الكاذبة المحمولة بعبارات السب تجهض الروح الوطنية لاعضاء الحزب الوطني وتفقدهم الثقة فى قيادتهم المتمثلة فى رموز الحزب الوطنى الحاكم وهو امر يترتب عليه كثيرا من الضرر بالحماس العام الوطن وبالانتماء للحزب الوطني الذي يرأسه رئيس الدولة بل يستتبع بالضرورة فقد الانتماء للدولة والدفاع عن كيانها فى كافة المجالات".

من جانبها اعتبرت نقابة الصحفيين في بيان اصدرته بعد الظهر ان هذا "يوم اسود في تاريخ الصحافة المصرية" وان هذا الحكم "غير مسبوق في تاريخ القضاء وفي تاريخ الصحافة المصرية".

واضافت النقابة في بيانها "اننا نعتبر صدور هذا الحكم على هذا النحو وفي هذا التوقيت الذي يصادف حملة تحريض محمومة وواسعة على حرية الصحافة هو بمثابة اعلان حرب على حرية التعبير وعلى الهامش المتاح لحرية الصحافة".

وتابعت ان هذا الحكم يدعوها للمطالبة مجددا ب"الغاء ترسانة القوانين التي تهدف الى ترويع الصحفيين وقصف الاقلام".

واكد البيان ان النقابة "لا يمكنها ان تقف مكتوفة الايدي امام هذه الهجمة" ودعت رؤساء تحرير الصحف المستقلة والحزبية وكل اعضائها الى اجتماع عاجل الاحد المقبل "لتدارس كل الوسائل الكفيلة برد هذا العدوان".

وياتي الحكم بحبس الصحفيين الاربعة بعد بضعة ايام من احالة احدهم وهو ابراهيم عيسى الى المحاكمة بتهمة "نشر شائعات واخبار كاذبة من شانها الاضرار بالمصلحة العامة للبلاد" بعد ان نشرت صحيفة الدستور تعليقات على شائعة مرض الرئيس المصري حسني مبارك التي سرت في خلال النصف الثاني من اب/اغسطس الماضي.

واعتبرت منظمات حقوقية من بينها منظمة مراسلين بلا حدود ان محاكمة عيسى لنشره تعليقات حول هذه الشائعة مجرد "ذريعة" لتقييد حرية الصحافة.

وكان المجلس الاعلى للصحافة (حكومي) اتهم الاربعاء ثلاث صحف مستقلة هي الدستور والكرامة والبديل بارتكاب "تجاوزات" في ما نشرته عن نفس الشائعة وطلب من نقابة الصحفيين محاسبتهم وفقا لميثاق الشرف الصحفي.

مواضيع ممكن أن تعجبك