46 قتيلا بالعراق الاثنين ومجلس الأمن يدين موجة العنف المستمرة

منشور 26 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 05:10
مجلس الأمن الدولي
مجلس الأمن الدولي

ارتفعت الى 46 قتيلا واكثر من تسعين جريحا حصيلة ضحايا الهجمات التي استهدفت الاثنين مناطق متفرقة في العراق، فيما دان مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات موجة العنف المستمرة في هذا البلد.

وافادت حصيلة سابقة الى مقتل 34 شخصا في هجمات امس الاثنين.

واكدت مصادر امنية وطبية الثلاثاء، ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم الذي استهدف سوقا في منطقة الصدري في بغداد الى 23 قتيلا و31 جريحا.

واشارت حصيلة سابقة الى مقتل 15 واصابة 36 اخرين بجروح في الهجوم ذاته.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة ان "الحصيلة النهائية للهجوم الذي استهدف منطقة الصدرية بوسط بغداد، بلغت 23 قتيلا و39 جريحا".

واضاف ان "الهجوم وقع بتفجير عبوة ناسفة اعقبه هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف الاهالي الذين تجمعوا لاخلاء الضحايا".

فيما تحدث مصدر طبي عن تلقي جثث 24 شخصا ومعالجة اكثر من ثلاثين جريحا اصيبوا في الهجوم.

وتعرض سوق الصدرية الى تفجير دام في نيسان/ابريل 2007 اسفر عن مقتل 140 شخصا، وعلى اثرها قررت السلطات اغلاق الشارع امام السيارات.

كذلك، قتل 19 شخصا في هجمات امس، بينهم النائب السابق عن القائمة العراقية الشيخ جمال محسن الرفيعي، شيخ قبيلة الرفعيين في محافظة ذي قار جنوب العراق.

وقال مدير ناحية الفجر زهير كامل ان "مسلحين مجهولين اقتحموا منزل الرفيعي واردوه قتيلا بالحال".

وفي الموصل، قتل تسعة اشخاص واصيب نحو عشرين اخرين في ثلاثة هجمات متفرقة بينها هجومان انتحاريان بسيارتين مفخختين استهدفا حواجز امنية.

وبحسب مصادر للشرطة "بين القتلى طفل وعنصران من قوات البشمركة الكردية وجندي وشرطي".

وقتل اربعة شرطيين واصيب عشرة بينهم ثلاثة من الشرطة في انفجار سيارة مفخخة عند مقر للشرطة في منطقة بوب الشام، الى الشمال الشرقي من بغداد، وفقا لمصادر امنية وطبية.

فيما قتل خمسة اشخاص في هجمات متفرقة في بغداد وبعقوبة، وفقا للمصادر.

وفي هجوم اخر وقع في وقت متاخر من ليلة امس، قتل اربعة من عناصر الصحوة في هجوم مسلح جنوب بلد (70 كلم شمال بغداد).

وقال ضابط في الشرطة برتبة رائد ان "اربعة من عناصر الصحوة قتلوا في هجوم مسلح في ساعة متاخرة من ليلة امس" الاثنين.

واوضح ان "مسلحين مجهولين يستقلون سيارة مدنية هاجموا نقطة تفتيش للصحوة في منطقة يثرب، الى الجنوب من بلد، ما ادى الى مقتل الضحايا".

واكد طبيب في مستشفى بلد تلقي جثث الضحايا.

وتعد موجة العنف التي يشهدها عموم العراق الاسوأ منذ الاقتتال الطائفي بين عامي 2006 و2008.

وقتل اكثر من 500 شخص في اعمال عنف متفرقة في عموم العراق خلال تشرين الثاني/نوفمبر الحالي، وفقا لحصيلة اعدتها وكالة فرانس برس استنادا لمصادر رسمية.

وقد دان أعضاء مجلس الأمن الدولي، بأشد العبارات، الموجة الأخيرة من العنف في العراق، والتي أسفرت عن مقتل عشرات المدنيين وجرح مئات آخرين.

وعبر رئيس مجلس الأمن للشهر الحالي السفير الصيني، لي حيي عن إدانة المجلس الشديدة لهذه الهجمات العنيفة.

وقال لي: إن تلك الهجمات استهدفت عمداً المواقع التي يتجمع فيها المدنيون بما في ذلك المدارس ودور العبادة، مشيراً إلى أن أعضاء مجلس الأمن، شددوا على ضرورة تقديم الجناة والمنظمين والممولين ورعاة هذه الأعمال المنكرة إلى العدالة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك