مجلس الامن الدولي يجتمع يبحث الهجوم على دوما بالكيماوي

منشور 09 نيسان / أبريل 2018 - 08:36
وكان تسعة أعضاء في مجلس الأمن دعوا لعقد هذه الجلسة بمبادرة من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.
وكان تسعة أعضاء في مجلس الأمن دعوا لعقد هذه الجلسة بمبادرة من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

عقد مجلس الامن الدول جلسة طارئة لبحث قصية قصف مدينة دوما السورية بالغازات الكيماوية واتهم مندبو دول غربية النظام بالضلوع في الجريمة مشيرين الى تغطية روسية له

وأبلغت هيلي المجلس قائلة، «وصلنا إلى اللحظة التي يتعين أن يرى فيها العالم تحقيق العدالة».

وقالت، «سيسجل التاريخ هذا بوصفها اللحظة التي أدى فيها مجلس الأمن واجبه أو أظهر فشله الذريع والتام لحماية شعب سوريا.. أيا كان الموقف فإن الولايات المتحدة سترد».

وقد اتهمت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي روسيا بدعم الحكومة السورية والسماح لها بقتل المدنيين، متعهدة بأن الولايات المتحدة سترد على الهجوم الكيميائي في دوما.

ورد المندوب الروسي في الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، في الجلسة بالقول إن أميركا وبريطانيا وفرنسا تسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا، واتهم الغرب بدعم "الإرهابيين".

وأضاف الديبلوماسي الروسي أن هناك تصعيدا غير مسبوق ضد روسيا، ودعا محققي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للتوجه إلى سوريا، يوم الثلاثاء، قائلا إن القوات السورية والروسية سترافقهم إلى منطقة الهجوم الذي وصفه بالمزعوم.
واعتبر المندوب الروسي أن "الإرهابيين هم من يملكون الأسلحة الكيماوية" في سوريا.
وحذر نيبينزيا من "تداعيات خطرة" إذا تعرضت سوريا لضربة عسكرية غربية.
من ناحيتها، اتهمت مندوبة الولايات المتحدة، نيكي هايلي، روسيا بعرقلة مجلس الأمن،
وأكدت أن واشنطن سترد بغض النظر عما سيترتب عن اجتماع مجلس الأمن.
وأضافت هايلي أن الإيرانيين يقفون وراء أعمال قذرة في سوريا، وأضافت أن نظام الأسد يقف في وجه من يحاول الدخول إلى دوما.
وفي المنحى ذاته، قال المندوب الفرنسي في الأمم المتحدة، فرانسوا دي لاتر، إنه لا يوجد شك في تورط النظام السوري في هجوم دوما.
وأكدت مندوبة بريطانيا في الأمم المتحدة، كارن بيرس، أن لندن تؤمن بأن دمشق مسؤولة عن هجوم الكيماوي.

 

من جهته طالب مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي مستورا الاثنين مجلس الأمن الدولي بمعاقبة منفذي الهجوم الكيميائي الذي استهدف مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

وأضاف دي مستورا في كلمته خلال الجلسة الطارئة التي يعقدها مجلس الأمن لمناقشة الهجوم الكيميائي على دوما أن المدنيين يدفعون ثمن التصعيد.

وطالب المبعوث الأممي بتحقيق دقيق في الهجوم الذي حدث السبت وأوقع عشرات القتلى.

وكان تسعة أعضاء في مجلس الأمن دعوا لعقد هذه الجلسة بمبادرة من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك