مجلس الامن يدعو لانتخابات بدون اي تدخل اجنبي بلبنان

منشور 27 أيلول / سبتمبر 2007 - 07:28

دعا مجلس الامن الدولي الخميس الى اجراء انتخابات "بدون أي تدخل اجنبي" في لبنان، كما شددت السعودية ومصر وفرنسا والجامعة العربية على "الضرورة المطلقة" لاحترام مهل الاستحقاق الرئاسي في هذا البلد.

وفي بيان تلاه وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير، قال اعضاء مجلس الامن الخمسة عشر ان المجلس "يتطلع الى ان يمضي البرلمان (اللبناني) بالشكل المناسب في عملية انتخاب الرئيس".

وترأس فرنسا الدورة الحالية لمجلس الامن.

ودعا البيان الى ان يجري التصويت "بدون أي تدخل اجنبي، وباحترام كامل لسيادة لبنان، على قاعدة من الوحدة الوطنية وفي جو خال من العنف والخوف والترهيب، وبخاصة ضد ممثلي الشعب اللبناني والمؤسسات".

ومن جانبها، شددت السعودية ومصر وفرنسا والجامعة العربية على "الضرورة المطلقة" لاحترام مهل الاستحقاق الرئاسي في لبنان في اعلان مشترك صدر الخميس في نيويورك.

واشار الاعلان الذي صدر في ختام اجتماع عقد الاربعاء على مستوى وزراء الخارجية على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة الى "الضرورة المطلقة لاحترام مهل الاستحقاق التي حددها الدستور اللبناني لاجراء الانتخابات الرئاسية".

وشدد الاعلان على "الاهمية القصوى بان يتصدى جميع الفرقاء سواء اللبنانيين او الاقليميين وكذلك الاسرة الدولية بحزم لعمليات الاغتيال المحددة الاهداف المتواصلة".

وفي ذلك اشارة الى الاغتيالات المتتالية التي استهدفت ستة نواب معارضين لسوريا منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في عملية تفجير في 14 شباط/فبراير 2005 وكان آخر ضحاياها النائب انطوان غانم الذي قتل الاسبوع الماضي.

وابدى موقعو الاعلان "استعدادهم للنظر في اي طلب مساعدة يقدمه لبنان" لتحقيق هذه الاهداف.

واكد النص على "وجوب اجراء (الانتخابات) بدون اي تدخلات او ضغوط خارجية من اجل الحفاظ على استقرار لبنان".

ورحب المشاركون في الاجتماع الوزاري "بقرار الدعوة الى عقد اجتماع مقبل لمجلس النواب (اللبناني) في 23 تشرين الاول/اكتوبر 2007".

وارجئت جلسة دعي اليها اعضاء مجلس النواب الثلاثاء لانتخاب رئيس جديد الى 23 تشرين الاول/اكتوبر لافساح المجال لتجاوز الازمة القائمة والتوصل الى توافق بين الغالبية النيابية المناهضة لسوريا والمعارضة الموالية لها على اسم مرشح قبل انتهاء المهلة الدستورية بعد شهرين.

ووجه الاعلان "نداء عاجلا الى جميع القوى السياسية اللبنانية من اجل استئناف الحوار الوطني بغية التوصل الى اتفاق حول انتخاب رئيس جديد للبنان يعمل للحفاظ على سيادة لبنان واستقلاله".

وشارك في الاجتماع وزراء الخارجية السعودي سعود الفيصل والمصري احمد ابو الغيط والفرنسي برنار كوشنير والامين العام للجامعة العربية عمرو موسى.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك