مجموعة مجهولة تهدد بشن هجمات خلال ايام في8 دول تدعم الاحتلال الاميركي للعراق

منشور 22 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

هددت مجموعة غير معروفة من قبل، بشن هجمات بين 20 و30 نيسان/ابريل الجاري، على السفارات والطائرات وانظمة وسائل النقل في ثماني دول في الشرق الاوسط واسيا تدعم الولايات المتحدة في العراق.  

وقالت وكالة الانباء الكورية الجنوبية (يونهاب) ان سفارة كوريا الجنوبية في تايلاند تلقت رسالة تحمل توقيع مجموعة تطلق على نفسها منظمة "ييلو-ريد اوفرسيز" (ما وراء البحرين الاحمر والاصفر)، وتشير الى تهديدات بهجمات على بنى تحتية في الدول الثماني خلال الفترة بين 20 و30 نيسان الجاري. 

والدول هذه هي: استراليا واليابان والكويت وباكستان والفيليبين وسنغافورة وكوريا الجنوبية وتايلاند. 

وقال السكرتير الاول في السفارة ريو جونغ-يونغ ان "هذه مشكلة خطيرة. لقد هددوا السفارات، الرحلات الجوية واماكن اخرى مهمة (في هذه الدول الثماني)". 

وقال ان سيول طلبت على الفور تشديد الامن حول السفارة والجالية الكورية في تايلند. 

واعلن وزير الخارجية التايلندي سوركيارت ساثيراثي ان اجراءات ضرورية اتخذت بعد ابلاغ السلطات بامر الرسالة. 

وقال "السفارات مخولة بطلب تشديد الاجراءات الامنية، والحكومة التايلندية لا تستطيع تجاهل هذه الطلبات. لقد امرنا بزيادة الاستخبارات والامن حول السفارة". 

واكد قائد فرع الشرطة الخاصة التايلندية الجنرال تريتوت روناريتيفيتشاي للصحافيين ان الشرطة وضعت في حال تاهب حول السفارة وكذلك حول شركات السياحة الكورية والمناطق التي يعيش ويعمل فيها مواطنون من كوريا الجنوبية. 

واعلن الديبلوماسي في السفارة الكورية الجنوبية ان الرسالة التي كتبت بالانجليزية ووصلت عبر البريد العادي يجرى التحقق منها من قبل السلطات التايلندية، مشيرا الى ان السفارة تعمل بشكل اعتيادي. 

واعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الجنوبية ان الرسالة وجهت الى "كافة حلفاء الولايات المتحدة في العمليات في العراق". 

وقال المتحدث كيم سول-جونغ "نحن نتحقق من مصداقية الرسالة من عدة نقاط وايضا نجمع معلومات اضافية". 

واضاف "كما اننا على اتصال مع كافة الدول المعنية". 

واشار الى انه تم تمديد حالة التاهب الامني التي اعلنت في كوريا الجنوبية الشهر الماضي وذلك الى نهاية الشهر الجاري في ظل هذا التهديد، في حين طلب الى السفارات الكورية الجنوبية في الخارج رفع مستوى الاجراءات الامنية. 

وفي استراليا، اعلن متحدث باسم وزيرة الخارجية اليكساندر داونر ان الحكومة على علم بالرسالة وانها تحاول التحقق من صدقيتها. 

وقال ان "استراليا كانت مستهدفة بهذا النوع من التهديدات منذ سنوات تعود الى تدخلنا في تيمور الشرقية (عندما قادت استراليا قوة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة هناك عام 1999)". 

وفي كانون الثاني/يناير الماضي، رفعت السلطات الكورية الجنوبية حالة التاهب الامني في المطارات بعد ان تلقى مكتب الخطوط الجوية الكورية في بانكوك رسالة من جماعة غير معروفة من قبل تطلق على نفسها "الوكالة المناهضة للمصالح الكورية"، وتحذر من هجمات تستهدف الرحلات الجوية في البلاد. 

وقبل ذلك بثمانية ايام، حذرت الجماعة سفارة سول في بانكوك من هجمات على اهداف وطائرات في جنوب شرق اسيا. 

وشددت كوريا الجنوبية الاجراءات الامنية بعد الهجمات الانتحارية في مدريد، والتي خلفت اكثر من مائتي قتيل. 

واعلن الرئيس الكوري الجنوبي بالوكالة غوه كون ان الدول المساندة للحرب الاميركية في العراق تشكل اهدافا محتملة للارهابيين. 

وتعتزم سيول ارسال ثلاثة الاف عسكري الى العراق خلال الاسابيع المقبلة للمساعدة على اعادة اعمار هذا البلد. وسينضم هؤلاء العسكريون الثلاثة الاف الى حوالى اربعمئة عنصر غير مقاتل منتشرين في العراق. وهذه التعزيزات ستجعل كوريا الجنوبية البلد الثالث لجهة القوات العسكرية المشاركة في العراق وراء الولايات المتحدة وبريطانيا.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك