محادثات عباس – اولمرت تنطلق وسط غموض اسرائيلي وتفائل فلسطيني

منشور 10 أيلول / سبتمبر 2007 - 09:45
بدأ رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس اجتماعا يوم الاثنين لمعرفة ما اذا كان بامكانهما تضييق الخلافات حول قيام دولة فلسطينية قبل مؤتمر للسلام ترعاه الولايات المتحدة في نوفمبر تشرين الثاني.

وأعرب عباس عن أمله في التوصل الى "إطار" اتفاق لإقامة دولة فلسطينية خلال محادثاته مع أولمرت غير انه أقر بوجود عقبات.

وفي حديث سبق الاجتماع قال عباس ان إطار الاتفاق يجب ان يطرح في مؤتمر السلام الذي ترعاه الولايات المتحدة في نوفمبر تشرين الثاني في خطوة قد تمهد الطريق أمام مفاوضات الوضع النهائي للتوصل الى اتفاق سلام.

وقال عباس لتلفزيون (ار.ايه.اي) الايطالي "أنا متفائل. لكني لا أعرف ما هي العقبات...لدينا عقبات كثيرة.. ما هي التي ستواجهنا. نأمل ان نتمكن من تخطي كل أنواع العقبات."

وصرح مسؤولون فلسطينيون بأن أولمرت وعباس إحرزا بعض التقدم في المحادثات في الآونة الأخيرة لتضييق الخلافات حول طبيعة الدولة الفلسطينية في المستقبل لكن الجانبين لم يصلا بعد الى نقطة وضع مسودة للمباديء.

وقال صائب عريقات مساعد عباس "اليوم نأمل ان ينتقل الزعيمان الى الخطوة التالية ويبدان مرحلة صياغة المسودة" مشيرا الى مسودة اتفاق مقترح بخصوص مباديء قيام دولة فلسطينية.

لكن مسؤولين اسرائيليين قالوا ان الخلافات ما زالت قائمة حول نطاق أي اتفاق إذ يريد أولمرت الإبقاء على مباديء الدولة غامضة في حين يريد عباس أن تكون مفصلة.

ويريد رئيس الوزراء الاسرائيلي التوصل الى "اتفاق مباديء" دون تفاصيل لمناقشته في مؤتمر نوفمبر لكن عباس يسعى لاطار اتفاق يتضمن جدولا زمنيا لتنفيذ قضايا الوضع النهائي والتي تتضمن قضايا القدس والحدود واللاجئين الفلسطينيين والمستوطنات اليهودية.

وصرح مسؤولون اسرائيليون بان المحادثات بدأت تمس القضايا الأساسية لكن من غير المقرر صدور اي اعلان بعد جلسة يوم الاثنين.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك