محاولة لإحياء المباحثات اليمنية

منشور 07 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016 - 05:44
الاتفاق على وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة في اليمن قابلة للتمديد
الاتفاق على وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة في اليمن قابلة للتمديد

أعلن المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد أن "من المتوقع خلال الأسبوعين القادمين طرح الورقة الحقيقية لخطة أممية متكاملة من أجل السلام وحل القضية اليمنية".

وقال ولد الشيخ، في حديث لـ"وكالة الأنباء العمانية"، الجمعة 7 أكتوبر/تشرين الأول، إنه "سيتم الإعلان خلال الأيام القليلة القادمة عن الاتفاق على وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة في اليمن، قابلة للتمديد، وتفعيل لجنة التهدئة والتنسيق من أجل دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ".

وشدد ولد الشيخ على أن كلا من "انصار الله وحزب المؤتمر اليمنيين مقتنعان بضرورة وقف إطلاق النار ووافقا على تفعيل لجنة التهدئة والتنسيق ومستعدان أن يشاركا في عمل اللجنة، وهي أكثر نقطة إيجابية خلال محادثاتي في سلطنة عمان".

وأضاف المبعوث الأممي أنه أنه سيزور السعودية اليوم الجمعة للقاء الرئيس هادي من أجل ضمان التوصل إلى الاتفاق.

كما أشار ولد الشيخ إلى أن "طرح الورقة الحقيقية لخطة السلام في اليمن، لتصبح خطة عمل للوصول إلى سلام كامل وشامل، ما زال يتطلب بعض المشاورات، والأفكار موجودة"، لافتا إلى ضرورة "بلورة أكثر للجانب الأمني الذي يتضمن الانسحاب وتسليم السلاح".

وكان المبعوث الأممي قد وصل الأربعاء الماضي إلى العاصمة العمانية مسقط لعرض خطة دولية لحل النزاع المتصاعد منذ أكثر من عام ونصف في اليمن، والتقى فور وصوله وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، الذي يقوم بدور الوسيط مع جماعة "أنصار الله".

وأعلن إسماعيل ولد الشيخ بعد اللقاء أنه تم الاتفاق على وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة في اليمن قابلة للتمديد، مضيفا أنه تم تفعيل لجان التهدئة من أجل دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.

ففي الوقت الذي فيه تشتد المعارك، وتعلن القوات الموالية للرئيس اليمني تحقيق انتصارات مهمة، يعود المبعوث الدولي الخاص باليمن إلى الرياض الجمعة (07/10/2016).

وذلك لنيل موافقة الرئيس عبد ربه منصور هادي على إعلان هدنة إنسانية واستئناف محادثات السلام بعد أن وافق على ذلك فريق المفاوضين عن الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وبحسب مصادر قريبة من فريق المفاوضين عن جماعة الحوثيين وحزب "المؤتمر الشعبي لعام" الذي يرأسه الرئيس السابق، فإن اللقاءات التي عقدها معهم المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد أفضت إلى اتفاق على إعلان هدنة إنسانية لمدة 72 ساعة قابلة للتمديد، ينتظر أن يتم الإعلان عن بدء العمل بها خلال فترة زمنية لا تتعدى الأحد المقبل (09/10/2016)، ومعها سيتم رفع الحظر عن الطيران المدني إلى صنعاء.

ووفقا لما ذكرته المصادر، فإن لقاءات ولد الشيخ أحمد مع فريق المفاوضين عن تحالف الحوثي وصالح، المسيطر على صنعاء، ناقشت استئناف محادثات السلام قبل نهاية الشهر الجاري والاتفاقات الأمنية والسياسية؛ ومنها تشكيل حكومة وحدة وطنية. وهذا الأمر كان قد اتُفق بشأنه من قبل، لكن الجانب الحكومي اشترط انسحاب المسلحين الحوثيين من العاصمة أولا، وهو ما يرفضه هؤلاء، وكان سببا في فشل ثلاث جولات من المحادثات. وإذ يقول الحوثيون إنهم ناقشوا مع ولد الشيخ أحمد تعيين نائب للرئيس هادي متفق عليه من الأطراف كافة، فإن هذا المطلب قوبل بالرفض المستمر من جانب الحكومة المدعومة من الرياض، ولا يُعلم حتى اللحظة ما إذا كانت ستقبل به أم لا؟

وتأتي هذه الجهود متزامنة مع إعلان الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا عن تحقيق انتصارات وصفتها بالمهمة وبشكل خاص في جبهة مأرب، حيث قالت إنها سيطرت على منطقة المخدرة والطريق الرئيس الذي يربط مديرية صرواح بمحافظة صنعاء، وقطعت خطوط الإمدادات عن المقاتلين الحوثيين وأتباع الرئيس السابق.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك