محكمة الثورة الإيرانية تصدر حكما بالإعدام بحق 3 أحوازيين

منشور 05 نيسان / أبريل 2016 - 06:53
محكمة الثورة الإيرانية تصدر حكما بالإعدام بحق 3 أحوازيين
محكمة الثورة الإيرانية تصدر حكما بالإعدام بحق 3 أحوازيين

 

أصدرت محكمة الثورة الإيرانية في مدينة الأحواز حكما بالإعدام بحق ثلاثة نشطاء سياسيين أحوازيين، والسجن لأكثر من 25 عاما بحق أربعة عرب آخرين معتقلين الآن جميعهم في سجون الأحواز".

 

وقالت مصادر مطلعة لصحيفة "عربي21"، من مدينة الحميدية في الأحواز، إن جميع المعتقلين الذين أصدرت محكمة الثورة بحقهم أحكام الإعدام والسجن اعتقلوا بسبب نشاطهم السياسي والثقافي في شهر نيسان/ أبريل من عام 2015؛ بسبب تزايد نشاطهم الرافض لسياسات النظام الإيراني في إقليم الأحواز العربي".

 

وحصلت صحيفة "عربي21" على أسماء النشطاء السياسيين الذين حكمت عليهم محكمة الثورة بالإعدام شنقا والمؤبد، وأسماؤهم كالآتي:

1- قيس دشر صالح العبيداوي، الحكم الصادر: إعدام
2- احمد دشر صالح العبيداوي، الحكم الصادر: إعدام
3- سجاد حميد صالح العبيداوي، الحكم الصادر: إعدام

4- الناشط السياسي مهدي عباس الزاير صياحي، حكم عليه 35 سنة بالسجن، ويبعد عن عائلته في مدينة يزد الإيرانية.

5- الناشط السياسي محمد حلفي، يبلغ من العمر 25 عاما، حكم عليه بالسجن 35 سنة، ويبعد عن عائلته في مدينة يزد الإيرانية.

6- الناشط السياسي الأحوازي علي حسن صالح العبيداوي، حكم عليه بالسجن 25 عاما في الأحواز.

7- الناشط السياسي الأحوازي مهدي معربي، حكم عليه بالسجن 25 عاما في الأحواز.

 

وقال مقربون للنشطاء المحكوم عليهم، لـ"عربي21"، إن محكمة الثورة الإيرانية اتهمت أبناءهم بأنهم "مفسدون في الأرض"؛ بسبب نشاطهم السياسي والحقوقي، الذي يعدّه النظام الإيراني معارضا لشرعية ولاية الفقيه وسلطتها في البلاد، ما يستوجب الإعدام.

 

وينحدر جميع المعتقلين من مدينة عربية شهيرة في الأحواز، وهي مدينة الحميدية، التي تعدّ من المدن المهمشة اقتصاديا وسياسيا، والتي يعيش أبناؤها تحت خط الفقر.

 

وعدّ أهالي مدينة الحميدية أحكام الإعدام والسجون المؤبدة رسالة واضحة من النظام لأبناء هذه المدينة، مفادها أنه من سيتحرك مطالبا النظام الإيراني بحقوقه فسوف يصدر بحقه ما صدر بحق هؤلاء السجناء السبعة من أحكام إعدام وسجون، على حد تعبيرهم.

 

وينتقد العرب في إقليم الأحواز سياسات النظام الإيراني التي يعتبرونها "تستهدف ثرواتهم وهويتهم وثقافتهم وتراثهم العربي"، حيث تم تغيير أسماء أغلب القرى والمدن والمناطق من الأسماء الأصلية العربية إلى الفارسية".

 

وتتهم إيران دول مجلس التعاون الخليجي -وعلى رأسهم السعودية- باستغلال الظروف الاقتصادية والمعيشية والسياسية في إقليم الأحواز، والتدخل لزعزعة أمن إيران واستقرارها، وفقا لتصريحات المسؤولين في الأحواز.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك