منى الكرد وشقيقها محمد بين الـ100 الأكثر تأثيرا بالعالم

منشور 15 أيلول / سبتمبر 2021 - 07:39
منى الكرد وشقيقها محمد بين الشخصيات الـ100 الأكثر تأثيرا في العالم

اختارت مجلة "التايمز" الشقيقين المقدسييّن منى الكرد ومحمد الكرد ضمن قائمتها للشخصيات الـ 100 الأكثر تأثيرا في العالم للعام 2012، بعدما اصبحا "أكثر الأصوات شهرة لأولئك المهدَّدين بفقدان منازلهم في الشيخ جراح ".

وقالت المجلّة ان الشقيقين محمد و منى الكرد "اتاحا للعالم، نافذة على العيش تحت الاحتلال في القدس الشرقية... من خلال المشاركات على الإنترنت والظهور الإعلامي... ممّا ساعد على إحداث تحول دولي في الخطاب في ما يتعلق بإسرائيل وفلسطين".

ولفتت المجلّة الى أن عائلة الكرد تناضل "لأكثر من عقد من الزمان، مع العشرات من جيرانهم في حي الشيخ جراح، ضدّ إمكانية إخلاء منازلهم قسريًا، من قبل المستوطنين...".

واشارت الى ان محمد و منى الكرد، اللذين احتجزتهما السلطات الإسرائيلية مؤقتا هذا الصيف، تحديا "الروايات الحالية حول المقاومة الفلسطينية من خلال المنشورات والمقابلات، وإضفاء الطابع الإنساني على تجارب جيرانهم والرد على الاقتراحات بأن العنف كان في الغالب من قبل الفلسطينيين".

""منى الكرد وشقيقها محمد كما ظهرا في تقرير مجلة تايمز
منى الكرد وشقيقها محمد كما ظهرا في تقرير مجلة تايمز

 

ورأت أن "الشقيقين يتمتعان بشخصية جذابة وجريئة، وأصبحا أكثر الأصوات شهرة لأولئك المهددين بفقدان منازلهم في الشيخ جراح. وساعدا في إلهام الشتات الفلسطيني لتجديد الاحتجاجات"، مشيرة إلى أنه "في الولايات المتحدة، الحليف الأقوى لإسرائيل منذ فترة طويلة، تظهر استطلاعات الرأي دعما متزايدا للفلسطينيين".

وتواجه 28 عائلة بحي الشيخ جراح مخاطر إجلائها قسرًا من منازلها التي تقيم فيها منذ العام 1956 لصالح مستوطنين، وسط ادعاءات إسرائيلية بأن المنازل أقيمت على أرض كانت بملكية يهودية قبل عام 1948.

وأدت القضية إلى تصعيد دام مع قطاع غزة استمر 11 يوما، أدى إلى استشهاد 260 فلسطينيا بينهم 66 طفلا ودمار هائل في القطاع المحاصر. ومن الجانب الإسرائيلي قتل 12 شخصا بينهم طفل وفتاة وجندي.

""منى الكرد خلال مواجهة مع جندي اسرائيلي
منى الكرد خلال مواجهة مع جندي اسرائيلي

 

وتسعى الجمعيات اليهودية المطالبة بالأملاك حاليًا إلى إخلاء منازل 58 فلسطينيًا آخرين، وفقًا لمنظمة "السلام الآن".

ويقول الفلسطينيون إنّ خطر الإخلاء يهدّد بشكل عام نحو 500 فلسطيني.

ويعيش في القدس الشرقية المحتلة أكثر من 200 ألف مستوطن بين 300 ألف فلسطيني. ويعتبر الاستيطان غير قانوني بموجب القانون الدولي. ويستولى مستوطنون يهود بدعم من المحاكم على منازل في الشيخ جراح بدعوى أن عائلات يهودية عاشت هناك وفرت في حرب عام 1948 عند قيام دولة إسرائيل. لكن اسرائيل لا تقوم بالمقابل بإعادة أملاك وبيوت إلى فلسطينيين فقدوها ويسكنها يهود.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك