محمود عباس يشدد على رغبته في السلام

منشور 27 أيّار / مايو 2009 - 02:32
شدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الثلاثاء على رغبته في التوصل الى اتفاق سلام مع اسرائيل وذلك لدى تدشينه المقر الجديد للمفوضية الفلسطينية العامة في اوتاوا.

وقال عباس "نأمل ان يتفهم الاسرائيليون اننا نبذل جهودا للتوصل الى السلام واننا سنقوم بكل ما في وسعنا لهذا الغرض".

واضاف الرئيس الفلسطيني الذي ترجم تصريحاته احد اعضاء الوفد المرافق "نأمل ان يأتي اليوم الذي يمكننا فيه التوصل مع الاسرائيليين الى سلام يؤدي الى اقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا الى جنب مع الدولة الاسرائيلية في سلام وامن".

واجرى عباس خلال زيارته لاوتاوا، والتي استغرقت يومين، محادثات مع رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر تناولت عملية السلام في الشرق الاوسط. ولم يعقب محادثات عباس وهاربر مؤتمر صحافي.

غير ان المتحدث باسم هاربر اعلن ان رئيس الوزراء الكندي "شدد على اهمية مفاوضات السلام. لقد بحث الزعيمان مختلف الخيارات لتسوية المسائل الرئيسة المتعلقة بالوضع النهائي" لفلسطين.

واضاف المتحدث ان "كندا تعتبر ان ايجاد حلول امر يعود للطرفين، ولكنها تبقى مستعدة لتقديم دعمها لعملية السلام بالشكل الذي تكون فيه اكثر جدوى للطرفين وهي ستواصل تقديم دعمها للقضايا المرتبطة بالامن واللاجئين".

ولم يأت المتحدث على ذكر موضوع الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة، غير ان وزير الخارجية الكندي لورنس كانون اكد في مقابلة صحافية ان توسعة المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية امر "غير شرعي" يضر بعملية السلام.

ومن المقرر ان يلتقي عباس الرئيس الاميركي باراك اوباما في واشنطن الخميس، وهو يعتزم خصوصا ان يطلب من اوباما ممارسة الضغط على رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو لكي يقبل الاخير بالعودة عن رفضه وقف الاستيطان.

مواضيع ممكن أن تعجبك