مداهمة معسكرات تدريب للسكان الاصليين بنيوزيلندا

منشور 15 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 06:40

أعلنت الشرطة النيوزيلندية انها داهمت معسكرات الاثنين كان يتم اعطاء تدريب فيها على استخدام الاسلحة النارية واسلحة اخرى.

ولم تتوفر تفصيلات كثيرة عن طبيعة وغرض هذه المعسكرات ولكن وسائل الاعلام المحلية قالت إن احد المعتقلين نشط بارز في جماعة الماوري للسكان الاصليين .

واجتاحت الشرطة المسلحة عدة مواقع في جزيرة نورث من بينها الساحل الشرقي المعزول في متابعة لمعلومات تم جمعها خلال العام المنصرم.

وقال مفوض الشرطة هاوارد برود في مؤتمر صحفي "بناء على المعلومات والنشاط المعروف انه يحدث قررت انه من الحكمة ضرورة اتخاذ عمل لمصلحة الامن العام."

واضاف ان الشرطة كانت على علم من العام الماضي باشتراك عدد من الاشخاص في معسكرات التدريب.

وقال إن الشرطة تبحث عن ادلة على انتهاك قوانين الاسلحة النارية الصارمة في البلاد وقانون مكافحة الارهاب الذي لم يستخدم على الاطلاق. واضاف انه يجب عدم القفز الى النتائج.

وقال "ولذلك فإننا نمضي قدما بحرص كامل في التحدث مع الناس وتقييم المعلومات قبل ان نتمكن من تحديد ما اذا كان هناك أدلة كافية للحصول على موافقة المدعي العام من خلال المحامي العام لاتهام اي شخص بموجب قانون (الارهاب)."

واعتقل عشرة اشخاص بتهم مختلفة ليس من بينها ما يتعلق بالارهاب وسيمثلون امام المحكمة اليوم التالي.

وليس لنيوزيلندا تاريخ من الارهاب المتصل بالداخل على الرغم من ان الماوري الذين يشكلون نحو 15 في المئة من السكان ينظمون احيانا مظاهرات كبيرة ويحتلون اراض لتسليط الضوء على شكاواهم التاريخية.

مواضيع ممكن أن تعجبك