مدعي الجنائية الدولية يتنحى عن قضية سيف الإسلام القذافي

منشور 23 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2021 - 09:52
سيف الإسلام القذافى
سيف الإسلام القذافى

أعلن مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية كريم خان، خلال احاطة أمام جلسة مجلس الأمن بشأن الوضع في ليبيا، تنحيه عن النظر في قضية سيف الإسلام القذافى ، فيما طالبت واشنطن حكومة الوحدة الليبية بتسليم الأخير الى المحكمة.

وفي فبراير الماضي، انتخب خان، المتخصص في القانون الجنائي الدولي وقانون حقوق الإنسان، رئيسًا للادعاء في المحكمة الجنائية الدولية، من قبل الدول الأعضاء، لولاية تمتد تسع سنوات.

المحامي البريطاني الشهير ترافع في ملفات سيف الإسلام القذافي، أمام محاكم ليبية أيضا، حتى أعلن الإفراج عنه موكله عام 2016، بعد 5 سنوات قضاها في السجن.

وحينها، أكد خان أن سيف الإسلام بخير وفي أمان وموجود في ليبيا، متعهدا بأنه سيقدم مطلبًا للمحكمة الجنائية الدولية لإسقاط الملاحقات عنه، استنادًا إلى المبدأ القاضي بأنه لا يمكن أن يحاكم شخص مرتين بالتهم نفسها.

وفي سياق متصل، طالبت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة خلال جلسة الاحاطة بمجلس الامن، حكومة الوحدة الوطنية الليبية، بإلقاء القبض وتسليم سيف الإسلام القذافي، وجميع المطلوبين لدى الجنائية الدولية.

وقالت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد: "عبد الله السنوسي وسيف الإسلام القذافي، ينبغي أن يمثلان أمام العدالة، ولا ينبغي أن يسمح لهم بممارسة العنف، ندعو حكومة الوحدة الوطنية لضمان إلقاء القبض وتسليم المطلوبين من المحكمة الجنائية الدولية، وكذلك أي دولة تقدم ملاذا للهاربين للعدالة ينبغي أن تيسر تسليمها للسلطات المختصة".

وأضافت: "ندعم الجهود المحلية لمحاسبة مرتكبي الانتهاكات في ليبيا من قبل السلطات المختصة"، معبرة عن قلقها من "احتمال قيام السوداني عبد الله باندا بأنشطة في ليبيا وهو المفروض عليه عقوبات من قبل مجلس الأمن".

وقالت إن واشنطن تتطلع للعمل مع مكتب المدعي العام للجنائية الدولية للتحقيق ومساءلة المسؤولين عن ارتكاب الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب الليبي منذ 2011، مؤكدة أن بلادها تدعم مساءلة مرتكبي الانتهاكات.

كما أفادت "بوابة" الوسط بأن مندوبة إيرلندا لدى الأمم المتحدة طالبت بالقبض على سيف الإسلام القذافي، داعية مجلس الأمن إلى ضرورة تقديم الدعم المالي للمحكمة الجنائية الدولية.

وقدم سيف الإسلام القذافي أوراق ترشحه للانتخابات في مكتب الإدارة الانتخابية بمدينة سبها الواقعة في جنوب غرب ليبيا.

وأكدت المحكمة الجنائية الدولية حينها، أن أمر القبض الصادر عنها عام 2011 ، بحق سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، ما يزال ساريا، وأن الوضع القانوني له لم يتغير، على الرغم من ترشه لانتخابات الرئاسة المقبلة.

ونقلت قناة "ليبيا الأحرار" اليوم الأحد عن المتحدث باسم المحكمة الجنائية الدولية، فادي العبدالله، قوله في حديث لها: "سيف الإسلام القذافي صادر بحقه أمر قبض منذ 2011 وما زال ساريا حتى الآن".

وأشار المتحدث، وفقا للقناة، إلى أن المحكمة تمتنع على التعليق على أي شأن سياسي، غير أن الوضع القانوني لنجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي أمامها لم يتغير.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك