مدفيديف يؤكد ان "الثنائي" الذي يشكله مع بوتين باق في الحكم "لفترة طويلة"

منشور 26 نيسان / أبريل 2012 - 06:25
 الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف
الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف

اعلن الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف الخميس ان الثنائي الذي يشكله مع رئيس الوزراء فلاديمير بوتين، سيبقى في الحكم "لفترة طويلة" وذلك خلال اخر مقابلة يمنحها لقنوات التلفزة قبل تسليم الرئاسة الى بوتين.
وقال مدفيديف ردا على صحافية من قناة "رن تي في" سألته عن تبديل الادوار مع بوتين "ليس هناك اي امر استثنائي. لقد وضحنا الامور لذا يبدو لي انه علينا ان ندرك بان هذه الشراكة ستستمر لفترة طويلة".
ويتوقع ان يتولي مدفيديف رئاسة الوزراء بعد مغادرة الكرملين.
وقال مدفيديف انه سجل تقدما ديمقراطيا في تبادل الادوار يسمح ب"الا يكون مصير البلاد والعمليات السياسية رهنا بارادة شخص واحد (...) ان يكون هناك عدة شخصيات مؤثرة على الساحة السياسية".
واستطرد "يبدو لي ان ذلك طبيعي.انه فعلا تقدم نحو الديمقراطية".
ولفت مدفيديف الذي عمل في بلدية سان بطرسبورغ في تسعينات القرن الماضي الى جانب العميل السابق في اجهزة الاستخبارات السوفياتية (كي جي بي) الى ان ما يربطه ببوتين "ليس فقط تعاوننا السياسي بل ايضا صداقة تعود الى عشرين عاما".
وكان بوتين الذي تولى الرئاسة لولايتين من 2000 الى 2008، ترك الرئاسة في 2008 الى ديمتري مدفيديف وشغل منصب رئيس الوزراء لعدم تمكنه بحكم الدستور من تولي اكثر من ولايتين رئاسيتين على التوالي.
واعيد انتخابه للرئاسة في الدورة الاولى في 4 اذار/مارس لكن هذه المرة لست سنوات، والمح مؤخرا الى انه عازم على البقاء لولايتين على الاقل، اي حتى 2014. ومن المقرر ان يتم تنصيبه رئيسا في 7 ايار/مايو.
الى ذلك قال مدفيديف ان حركة الاحتجاج في الاشهر الاخيرة على نتائج الانتخابات التشريعية وعودة بوتين الى الكرملين اكدت التقدم نحو الديمقراطية في روسيا.
واستطرد "ان الربيع حل بالمعنى الحقيقي والمجازي" وذلك ردا على الصحافيين من محطات التلفزة الخمس.
واضاف "ان المجتمع قد نضج، والتسارع الحالي نحو الديمقراطية لن يقود الى الفوضى لان المجتمع تبدل. في التسعينات كان مختلفا تماما"، مشيرا الى الفترة التي سبقت وصول بوتين الى الحكم اواخر العام 1999،
وتابع بخصوص تظاهرات عشرات الاف الاشخاص المناهضين للحكم بعد الانتخابات التشريعية في كانون الاول/ديسمبر الماضي، "ان تحدثنا عن الناس الذين يتظاهرون ضد السلطة او امر اخر، احترم حقوقهم، انه امر طبيعي تماما".
وقد فاز حزب روسيا الموحدة الحاكم في تلك الانتخابات بحوالى 50% من الاصوات لكن المعارضة نددت بالنتائج وتحدثت عن عمليات تزوير كما نددت بانتخاب فلاديمير بوتين في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية في الرابع من اذار/مارس الماضي.
لكن مديفيديف رفض الاعتراض على نتائج الانتخابات مؤكدا ان المخالفات طفيفة ولا تؤثر على النتيجة النهائية.
وعندما سئل عن الاضراب عن الطعام لاربعين يوما الذي نفذه المعارض اوليغ تشين للتنديد بعمليات تزوير انتخابية حرمته من الفوز في الانتخابات البلدية في استركان (جنوب) المح الى ان ذلك من قبيل "مناورة سياسية".
وعن حالة القطب النفطي السابق المعارض للكرملين ميخائيل خودوركوفسكس المسجون منذ 2003، اكد مجددا انه من غير الوارد العفو عنه بدون ان يطلب ذلك.
وقد استبعد خودوركوفسكي هذه الامكانية وكذلك الاقرار بذنبه.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك