مراهق يقتل 18 باكستانيا بتفجير انتحاري

منشور 12 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:51
فجر مراهق مزنر بحزام ناسف الخميس نفسه بالقرب من حافلة ركاب في شمال غربي باكستان، أثناء قيام الشرطة بمطاردته، ما أدى إلى مقتل 18 شخصاً وجرح 20 آخرين، وفقاً لما ذكرته مصادر أمنية.

قدرت الشرطة الباكستانية عمر الانتحاري بين 14 و15 عاماً، وأوضحت أن من بين القتلى مدنيون وعناصر أمن.

ووقع التفجير في بلدة ديرة اسماعيل خان في المناطق القبلية القريبة من الحدود مع أفغانستان.

قال زعيم قبلي في باكستان الاثنين إن المليشيات المسلحة تراجعت عن اتفاق لإطلاق سراح 260 جندياً باكستانياً مختطفاً إثر غارة نفذتها القوات النظامية ضد أحد مواقعها في المناطق المتاخمة للحدود الأفغانية.

وكانت مصادر حكومية وأخرى قبلية قد أعلنت في وقت سابق أن المليشيات وافقت على إطلاق سراح الجنود، الذين اختطفوا في 30 أغسطس/آب الفائت في جنوب وزيرستان، أمس الاثنين عقب مفاوضات، نقلاً عن الأسوشيتد برس.

وقال مسعود أحمد، أحد زعماء القبائل أن المليشيات تراجعت عن الاتفاق عقب شن الجيش الباكستاني غارة على أحد معاقلهم واندلاع اشتباكات بين الجانبين أسفرت عن مقتل ثلاثة بين صفوفهم.

وأضاف أحمد قائلاً "لم نتمكن من تأمين إطلاق سراح الجنود بسبب تلك الأشتباكات."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك