مسؤول برلماني روسي: جهودنا كان لها الفضل في انفراج الأزمة الكورية

منشور 21 نيسان / أبريل 2018 - 08:39
رئيس لجنة مجلس الفدرالية الروسي للشؤون الدولية، قسطنطين كوساتشوف
رئيس لجنة مجلس الفدرالية الروسي للشؤون الدولية، قسطنطين كوساتشوف

قال رئيس لجنة مجلس الفدرالية الروسي للشؤون الدولية، قسطنطين كوساتشوف، إن إعلان زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، وقف التجارب النووية، فرصة لتهدئة التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وكتب كوساتشوف على صفحته في موقع "فيسبوك"، إن "الجيد في هذا الخبر الجديد (إعلان الزعيم الكوري الشمالي) أكثر من السيئ. هناك فرصة لخفض التوتر، الذي تصاعد في الشهر الأخيرة وكاد يتحول إلى صراع نووي".

وأضاف المسؤول البرلماني الروسي: "النقطة الأخيرة لم يتم وضعها بعد، قرارات اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري الشمالي غير كافية"، موضحا أنه يتعين على بيونغ يانغ إثبات تغيير استراتيجيتها في علاقاتها مع محيطها، والعودة إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، واستئناف التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأكد كوساتشوف أنه بعد هذه الخطوات يصبح من الممكن رفع الأمم المتحدة العقوبات على كوريا الشمالية وتطبيع العلاقات مع جيرانها، بما في ذلك روسيا.

كما أوضح أن التقدم، الذي تم التوصل إليه كان بفضل جهود جماعية، مشيرا إلى أن "حفاظ موسكو وبكين على قنوات تواصل مع بيونغ يانغ كان عاملا أكثر أهمية من تهديدات واشنطن بمحو كوريا الشمالية من على وجه الأرض".

وتأتي تصريحات البرلماني الروسي تعلقيا على إعلان الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونع أون، أن بلاده ستجمد التجارب النووية وإطلاق الصواريخ، وستغلق موقع التجارب النووية في شمال البلاد.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك