مسؤول حكومي: انتشار الايدز يستفحل ويهدد الامن القومي السوداني

منشور 17 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

قال مسؤول حكومي سوداني الأربعاء ان السودان يواجه تفشيا لمرض نقص المناعة المكتسب (الايدز) قد يهدد الأمن القومي مع سعي نظامه الصحي جاهدا للتغلب على المرض الذي ينتشر بسرعة في البلاد. 

ويعاني السودان من حرب أهلية في الجنوب وما يقول مسؤولو المعونات انها أسوأ أزمة انسانية في غرب البلاد. وليس لديه رعاية صحية أو بنية تحتية صحية تذكر. 

وقال محمد صديق نائب رئيس البرنامج القومي للايدز لرويترز ان 26 في المئة من السودانيين في الفئة العمرية بين 15 عاما الى 49 عاما مصابون بفيروس (اتش. آي.في.)  

المسبب للايدز. 

وأضاف قائلا لرويترز من الخرطوم "انه تهديد حقيقي وتهديد متزايد للتنمية والأمن القومي  

والموارد البشرية... كل شهر يتم تسجيل عدد أكبر من الناس مقارنة بالشهر السابق." 

لكن صديق الذي يعمل في تعاون وثيق مع برامج الامم المتحدة لمكافحة الايدز في السودان  

قال ان أشخاصا كثيرين يموتون دون ان يعرفوا انهم أصيبوا بفيروس (اتش.آي.في.) لان  

الحرب الأهلية في الجنوب التي بدأت قبل 21 عاما دمرت الانظمة الصحية في السودان. 

وقُتل أكثر من مليوني شخص في الحرب بين حكومة الخرطوم والمتمردين في الجنوب. 

قال صديق "اننا نقدر ان هناك 500 ألف الى 600 ألف شخص مصابون بفيروس  

(اتش.آي.في) في السودان... لكن حتى نهاية اذار/مارس تم الابلاغ عن 11 ألف حالة فقط."

مواضيع ممكن أن تعجبك